المحمدية:قضية تبادل العنف بين أنصار حزب سياسي مرشحين بالشلالات الإستماع إلى مستشارة جماعية و إحالة قرص التخزين لكاميرات المراقبة على مختبر التحليلات الجنائية بالرباط

علمت جريدة “وطــنــي24” الإلكترونية من مصادر جيدة الاطلاع أن مصالح الضابطة القضائية بالمركز الترابي “زناتة” الشلالات قد باشرت أبحاثها الميدانية في قضية تبادل الضرب والجرح بين أشخاص لهم علاقة بالانتخابات التشريعية الجارية لسنة2021، حيت انتقلت الضابطة القضائية المشرفة على البحت الميداني إلى عين المكان وقامت بعدة استماعات في القضية من بينهم شهود الواقعة كما قامت بإجراء معانية على  محتوى كاميرات المراقبة واحتفظت بقرص التخزين الخاص بالكاميرات قصد القيام بالإجراءات القانونية الخاصة  به وهناك تعليمات صارمة من النيابة العامة المختصة بخصوص هده الواقعة التي اشغلت الراي العام الوطني و المحلي ولازال البحت جاريا .

وكشفت أبحاث الجارية أن  من بين المتهمين الدين تم الاستماع اليهم في محاضر رسمية  “وكيل ملاك” العمارة السكنية  وهي إمراة تشغل كمستشارة جماعية مثيرة للجدل وسط  ساكنة جماعة الشلالات وهي ايضا المسؤولة عن قرص التخزين للكاميرات المراقبة الدي تمت إحالته على مختبر التحليلات الجنائية التابعة للدرك الملكي بالرباط طبقا للتعليمات الصارمة للنيابة العامة التي أمرت بتطبيق سمو القانون .

كما أدلى الضحايا هده الواقعة بالشواهد الطبية تحدد مدة العجز أكثر من 28 يوما .

وقد تم احالت الملف اليوم صباح اليوم الخميس26 غشت الجاري على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية في انتظار ما ستسفر عليه التعليمات الصارمة  التي ستوجه للضابطة القضائية المشرفة على البحث .

وكانت النيابة قد أمرت مساء يوم الأحد23 غشت الجاري بإجراء بحث معمق والإستماع لكل الاطراف التي لها علاقة بقضية تبادل العنف بين بعض أنصار حزب الاستقلال و وصيف وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار ووكيل لائحة حزب جبهة القوى الدمقراطية بجماعة الشلالات التابعة للنفود الترابي لعمالة المحمدية وكشفت مصادر جيدة الاطلاع لجريدة “وطني24” الالكترونية أن السبب الرئيسي في تبادل العنف هو أن وكيل لائحة حزب جبهة القوى الدمقراطية ووصيف حزب التجمع الوطني للأحرار كانا قد رصدا اجتماع سري لمجموعة من الاشخاص بداخل شقة سكنية بالمجمع السكني “الضخامة” مكترات من قبل سيدة التحقت مآخرا بحزب الميزان وهي من ضمن المترشحات في الاستحقاقات الجماعية المقبلة .

وإعتبر وكيل لائحة الزيتونة ووصيف لائحة الحمامة أن هدا التجمع غير قانوني وحملة إنتخابية سابقة لأوانها حسب تصريحهما للضابطة القضائية المشرفة على البحث.

وقد اصيب  وكيل لائحة الزيتونة بلكمة على مستوى خده الأيسر كما اصيب وصيف لائحة الحمامة بجروح  بليغة على مستوى الوجه و مختلف اطراف الجسد.

وتضيف مصادرنا أن عملية تبادل العنف التي وقعت مساء يوم الاحد بين أنصار حزب الميزان و مرشحين عن حزب الحمامة  قد استنفرت مصالح الدرك الملكي حيت حل القائد الجديد لسرية الدرك الملكي بالمحمدية السيد صلاح الدين معمربشكل مفاجئ بمركز “زناتة” الشلالات للوقوف شخصيا على مجريات البحث الدي يجرى تحت الاشراف المباشر للنيابة العامة التي أعطت بدروها تعليمات صارمة من أجل تطبيق سمو القانون في هده القضية التي اشغلت الراي العام المحلي بصفة خاصة والوطني بصفة عامة.

ما حدث بمنطقة الشلالات عمالة المحمدية يضرب في العمق اخلاقيات العمل السياسي النبيل ويزرع الرعب والفوضي في صفوف المواطنين وكدا الطرق التي يتعامل بها بعض المرشحين في نيل ثقة المواطن الدي يبقي له الاختيار بكل حرية المرشحين المناسبين عبر صناديق الاقتراع  كما جاء في خطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده بمناسبة ثورة الملك والشعب ” إن الانتخابات ليست غاية في حد ذاتها، وإنما هي وسيلة  لإقامة مؤسسات ذات مصداقية ،تخدم مصالح المواطنين، وتدافع عن قضايا الوطن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: