فنكار يتحدث عن البورجوازية المتوحشة المستمرة في تدمير المجال البيئي بعين حرودة ضواحي المحمدية

يعتبر السيد عزيز فنكار أحد أبناء منطقة عين حرودة ضواحي المحمدية الأبرار،ومن الأشخاص المتتبعين للشأن المحلي والغيورين على منطقة عين حرودة ،فهو من مواليد زناتة سنة 1979حاصل على دبلوم الدراسات العليا في القانون الخاص باللغة الفرنسية،و مستخدم سابق بشركة التأمين،وهو الآن يعمل رئيس مصلحة المنازعات داخل إحدى المؤسسات العمومية .

فنكاريعتاد على الخروج بتدوينات تعري الواقع المرير في منطقة عين حرودة و الشلالات يكشف من خلالها عن مجموعة من المشاكل المجتمعية التي يعيشها المواطنون بالضفتين خصوصا ما يتعلق بالتسيير الجماعي و ما يترتب عنه من عدم الإلمام بالقانون المؤطر في باب التسيير.

وفي تدوينة له على صفحته الشخصية بمواقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”كتب عزيز “البرجوازية المتوحشة مستمرة في تدمير المجال البيئي بعين حرودة ( المدينة البيئية بمفهوم المخالفة) وفي تطاولها على القانون الاسمى للبلاد وكدا المواثيق الدولية في مجال حماية البيئة من خلال تصرفاتها اللا مسؤولة والغير المواطنة والتحقيرية والتي اصبحت تشكل جريمة في حق الساكنة بكل المقاييس. و أضاف فنكار في تدوينته “اين نحن من المادة 31 من دستور 2011 والتي تضمن للمواطن العيش في بيئة سليمة؟ اين نحن من القانون 13/03 المتعلق بمكافحة تلوث الهواء؟ هل المجلس الاقتصادي والإجتماعي والبيئي  باعتباره هيئة دستورية من بين المهام التي تناط به الشأن البيئي واع بمخاطر هذه الشركات؟ اين هو دوراللجن التي تعنى بالشأن البيئي على مستوى ولاية الدار البيضاء والتابعة للمجلس الجهوي للبيئة بالمنطقة الوسطى تحت اشراف  السيد الوالي والتي تعمل بتنسيق مع المجلس الوطني للبيئة…..للاسف ترسانة قانونية قوية ومتكاملة لكن مجال تفعيلها من قبل المسؤلين عن تدبير السياسة العمومية ينصهر امام اعداء البيئة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: