بالصور:القانون88-17 يجمع أرباب الشركات في لقاء تواصلي بقيادة زناتة الشلالات المحمدية

عزيز بالرحمة/ت:بنيحيا

بتعليمات من السيد عالي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية إجتمع عشية اليوم الجمعة 23 نونبر الجاري بمقر دار الشباب الشلالات في لقاء تواصلي نظمه قائد قيادة زناتة مرفوقا بتوفيق الصديقي خازن عمالة المحمدية و ممثل عن الخزينة العامة بالمحمدية بالفرقاء الإقتصاديين بجماعة الشلالات .

وكان الهدف من هذا اللقاء هو شرح و تفسير القانون رقم 88-17 المتعلق بإلغاء بالزيادات و الغرامات و الذعائر و صوائر التحصيل و الرسوم و الحقوق و المساهمات و الأتاوى المستحقة للجهات و العمالات و الأقاليم و الجماعات .

وتطرق الصديقي خازن عمالة المحمدية في مداخلته إلى عدة محاور تم تفسيرها بشكل واضح للحضور حيث أكد أن الخزينة العامة تقوم بتشجيع الملزمين على أداء ما بذمتهم من ديون متكفل بها قبل فاتح يناير2016 ،كتقليص الباقي إستخلاصه وكذا تقليص مبلغ الديون المعرضة للتقادم ،بالإضافة إلى تعزيز مالية الجماعة .

كما تطرق خازن عمالة المحمدية إلى الديون المتعلقة بالضرائب والرسوم و المساهمات و الأتاوى المنصوص عليها في القانون 47-06،وكذا الرسوم و الحقوق و المساهمات المنصوص عليها في القانون 39-07.

فبالإضافة إلى هذه المحاور تمت مناقشة النقط المتعلقة بالديون الصادر في شأنها أمر بالتحصيل قبل فاتح يناير2016،و الديون التي لم يتم إستخلاصها قبل فاتح يناير2018،ثم النقطة المتعلقة بأداء الخاضع أو الملزم لأصل الدين قبل فاتح يناير2019.

و أضاف المتحدث أن المحاسب العمومي لا يقوم إلا بتطبيق الإجراءات ،مع تحديد مكونات الدين بتنسيق مع مصالح الآمر بالصرف،مؤكدا أن الغرامات و الزيادات و الذعائر تلغى تلقائيا عند سداد أصل الدين و دون طلب مسبق من طرف الملزم.

وختم توفيق الصديقي مداخلته بالتأكيد على أن الخزينة العامة تقوم بتسخير كل الوسائل لتحسيس الملزمين و إخبارهم لأجل تمكينهم من الإستفادة من هذا الإجراء ،كوضع الملصقات و الإعلانات في مقر الجماعات و الإدارات و المؤسسات العمومية،وكذا إستعمال و سائل الإعلام خصوصا المحلية .

و إجتمع بعض المتدخلون من الإقتصاديين في مداخلاتهم على أنهم مستعدون لتأدية ما بذمتهم من ديون للدولة ،ولكن يجب على جماعة الشلالات أن تمنحهم رخص مزاولة النشاط الإقتصادي ،فلا يعقل أن الخزينة العامة و السلطات القضائية التجارية تمنحهم السجل التجاري على العنوان الممارس فيه النشاط ،في المقابل لا يجدون أدنى إلتفاتة من القيمين على تسيير جماعة الشلالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: