الداخلية تدافع عن رجال السلطة في القضاء وتتصدى لمحاولات استهدافهم

وجه السيد عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية تعليمات إلى الولاة والعمال تتضمن ضرورة الإبلاغ الفوري للمصالح المركزية للوزارة بأي استدعاء أو وثيقة تتلقاها الإدارة الترابية من السلطات القضائية، وذلك لتمكين الوزارة من اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لتوفير الحماية القانونية.

وأشار الوزير في دورية موجهة إلى الولاة والعمال إلى أن وزارة الداخلية توفر الحماية القانونية لرجال السلطة بشكل موضوعي ومحايد، بعد التأكد من أحقيتهم في الاستفادة منها من خلال مساطر إدارية واضحة ووثائق مثبتة، مع التهديد باتخاذ إجراءات تأديبية في حال تبين خلاف ذلك.

وأضافت الدورية أن المشرع منح رجال السلطة حماية قانونية نظراً لطبيعة مهامهم، حيث نص الظهير الشريف رقم 1-08-67 الصادر في 31 يوليو 2008 على تمتيعهم بحماية الدولة ضد أي تهديدات أو تهجمات أو إهانات أو سب أو قذف، وفقاً لمقتضيات القانون الجنائي والقوانين الخاصة، بما في ذلك مسطرة الامتياز القضائي.

وأبرزت الدورية خصوصية رجل السلطة من خلال جاهزيته وقدرته على التدخل الميداني الفوري لتلبية احتياجات المواطنين المشروعة وحل مشاكلهم ضمن إطار القانون، مؤكدة أنه يعد فاعلاً ميدانياً للقرب ومجسداً للمفهوم الجديد للسلطة القائم على حسن الإنصات والتفاعل الإيجابي مع المواطنين.

وشددت الدورية على مسؤولية الولاة والعمال في مواكبة عمل المصالح اللاممركزة وتنسيق أنشطتها لتحقيق التناغم والالتقائية فيما بينها، بما يضمن تنفيذ السياسات العمومية والقوانين والمساطر القضائية والإدارية بشكل فعال، ضمن إطار من التعاون البناء والاحترام المتبادل.كما لفت وزير الداخلية إلى انتباه الوزارة لتوجه بعض ممثلي الهيئات والمصالح الخارجية لدعوة رجال السلطة بشكل جماعي لحضور اجتماعات في ظروف لا تراعي خصوصيات مهامهم كسلطة إدارية محلية.

وفي هذا السياق، أكد لفتيت أن الولاة والعمال ملزمون بالتنسيق مع المصالح الخارجية للوزارات وفقاً لدستور المملكة والظهير الشريف المؤرخ في 15 فبراير 1977 والمرسوم الصادر في 26 ديسمبر 2018 بشأن ميثاق وطني للاتمركز الإداري، مشيراً إلى مسؤوليتهم الكاملة في إدارة العلاقات مع هذه المصالح.

وأوضح السيد الوزير أنه يجب على الولاة والعمال أداء دورهم كاملاً عند عقد الاجتماعات التنسيقية مع الهيئات والمصالح الخارجية على المستوى الترابي، من خلال الاستشارة المسبقة مع المصالح المركزية لوزارة الداخلية، ممثلة في المديرية العامة للشؤون الداخلية – مديرية الإدارة الترابية، لتقديم المواكبة اللازمة عند الاقتضاء.

وألزمت الدورية الولاة والعمال بتنظيم هذه اللقاءات بمقر العمالة والإقليم، وتعريف الهيئات والمصالح الخارجية بخصوصيات ومجالات تدخل رجال السلطة، مع الحث على احترام مركزهم المهني بما يخوله لهم القانون.

ودعت الدورية الولاة والعمال إلى السهر شخصياً على متابعة تنفيذ هذه الإجراءات والتدابير بالشكل المطلوب، وضمان تحقيق الأهداف المرسومة وتفعيل مضامين الدورية بشكل سليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave