وثـيـقـة:ودادية المحيط الأزرق ببنسليمان توضح للرأي العام حقيقة المشاكل القائمة

قال المجلس الاداري الحالي لودادية المحيط الأزرق كريلاند ببنسليمان في بيان توضيحي للراي العام الوطني أن  المجلس الإداري للودادية عقد عدة اجتماعات مع المنخرطين و آخرها الجمع العام الاستثنائي بتاريخ 30 يونيو 2019 بحضور مفوضين قضائيين( واحد منهما يتوفر على أمر من محكمة ابن سليمان) وبعد مناقشة مطولة تم الاتفاق وبإجماع جميع المنخرطين الحاضرين ( محاضر المفوضين القضائيين تشهد على ذلك)على إضافة في الفصل 17من القانون الأساسي للودادية ما يلي :

*تطعيم أو تغيير أعضاء المجلس الإداري للودادية

*تحدث لجنة استشارية مشتركة مؤقتة مكونة من 3 أعضاء من المجلس الإداري و 3 أعضاء من المنخرطين توكل لها مهمة تعديل القانون الأساسي للودادية وتحضير الجمع العام الاستثنائي المقبل للمصادقة على القانون الأساسي المعدل من لدن المنخرطين .كما تم الاتفاق على عقد جمع عام استثنائي للودادية في شهر شتنبر 2019. وتنفيدا لهذه القرارات دعا المجلس الإداري جميع منخرطات و منخرطي الودادية الى حضور الجمع العام الاستثنائي في 22 شتنبر 2019 بقاعة الافراح رقية بمحطة الوقود INOV  تم الاتفاق مع صاحبها مسبقا ،قريبة من مشروع الودادية لتطبيق ما تم الاتفاق عليه سابقا ،غير أن مجموعة من المنخرطين ( سبق لهم أن  حضروا الجمع العام الاستثنائي ل30 يونيو 2019  و  صادقوا على قراراته) والذين يسيئون دائما إلى مشروع الودادية ، عرقلوا عقد هذا الجمع بمراسلة سلطات ابن سليمان يطالبونها بعدم ترخيص هذا الجمع . كما قام  اثنان منهم ( واحد منهما فقد عضويته في الودادية بحكم قضائي) بالتهجم و استعمال العنف ضد  منخرطين كانوا داخل المقهى المجاورة للقاعة يتناولون مشروباتهم  قبل موعد الاجتماع ، وهو السبب الرئيسي  لعدم انعقاد هذا الجمع.وعلى إثر ذلك  قام صاحب المقهى و المنخرطون المتضررون بوضع شكاية في الموضوع لدى مصالح الدرك الملكي ببنسليمان .وتجدر الإشارة إلى أن سلطات ابن سليمان لم تصدر أي قرار رسمي لمنع هذا الجمع العام الاستثنائي و تجدون صحبته وثيقة رسمية تؤكد ذلك.

ويضيف البيان التوضيحي تتوفر جريدة “وطـنـي24” الإلكترونية على نسخة منه أن مجموعة صغيرة هي التي وضعت شكاية لدى قاضي التحقيق بمحكمة ابن سليمان وليس مائة منخرط.

وجدير بالتذكير أن المجلس الإداري للودادية قام بتسليم الشطر الأول الذي يتضمن 84 فيلا لأصحابها و يعمل جاهدا لإتمام باقي الفيلات وتسليمها لأصحابها في الوقت المناسب لولا العراقيل التي يضعها هؤلاء المنخرطون الذين لا يحترمون قرارات جموعات الودادية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: