كومباني يغادر مانشستر سيتي ويعود إلى أندرلخت كلاعب ومدرب

أعلن القائد البلجيكي فنسان كومباني اليوم الأحد قراره الرحيل عن فريقه مانشستر سيتي الإنكليزي، بعدما أمضى معه 11 موسما حافلا بالألقاب بينها ثلاثية محلية غير مسبوقة في كرة القدم الإنكليزية هذا الموسم، عائدا الى نادي بداياته أندرلخت كلاعب ومدرب.

وصرح كومباني الذي ينتهي عقده في 30 حزيران/يونيو، في بيان غداة الفوز الساحق على واتفورد 6-صفر في نهائي مسابقة كأس انكلترا الذي أضافه النادي الشمالي الى لقبي الدوري الممتاز (للموسم الثاني تواليا) وكأس الرابطة المحلية، “مهما يكن الأمر صعبا، حان وقت الرحيل”.

وشدد قلب الدفاع الدولي البالغ 33 عاما، على أن ما حققه سيتي هذا الموسم يقدم له فرصة مثالية لإنهاء مسيرته معه، متابعا “لا أشعر سوى بالامتنان لكل الذين دعموني في هذه المسيرة المميزة في نادٍ مميز جدا”.

وانضم كومباني إلى مانشستر سيتي في 2008 قادما من هامبورغ الألماني، وخاض معه 360 مباراة سجل خلالها 20 هدفا، وأحرز بطولة الدوري أربع مرات، والكأس مرتين وكأس الرابطة أربع مرات، ومرتين درع المجتمع التي تجمع بطل الدوري مع بطل الكأس في مستهل كل موسم.

وتابع “الشيخ منصور (بن زايد آل نهيان مالك النادي) غير حياتي وحياة كل مشجعي سيتي في العالم. إني ممتن له على الدوام. أمة زرقاء ولدت (في إشارة للون القميص) وتحدت نظام الأمر الواقع”، في إشارة الى كسر الهيمنة التي فرضتها فرق أخرى لفترة طويلة على كرة القدم المحلية، مثل مانشستر يونايتد وليفربول وأرسنال، قبل أن يفرض سيتي سطوته من خلال إحراز لقب الدوري أربع مرات في المواسم الثمانية الأخيرة.

وتوجه الى زملائه في النادي ومدربه الإسباني جوسيب غوارديولا بكلمة قال فيها “من دون زملائي لما وصلت الى ما أنا عليه الآن. خضنا معا معارك عديدة، جنبا الى جنب، في أفضل اللحظات كما في أسوأها. إليكم جميعا، منذ موسم 2008-2009 وصولا الى الفائزين بالثلاثية المحلية هذا الموسم، أنا مدين بالفضل”.

ويدين سيتي بالفضل الى تسديدة صاروخية من كومباني جاء منها هدف الفوز الوحيد والمتأخر في مرمى ليستر سيتي في المرحلة السابعة والثلاثين ما قبل الأخيرة، والتي أتاحت للفريق البقاء في المنافسة وحسم اللقب لصالحه في المرحلة الأخيرة، بفارق نقطة واحدة فقط عن ليفربول.

وفي حين لم يكشف كومباني في بيانه وجهته المقبلة، اختار مواقع التواصل الاجتماعي لكشف أنه عائد الى أندرلخت حيث نشأ، ليشغل وظيفة لاعب ومدرب في الوقت ذاته. وقال إبن مدينة بروكسل “لا أزال طموحا، وقررت العودة الى أندرلخت للمواسم الثلاثة المقبلة”.

وأطلق كومباني مسيرته في أندرلخت، وانضم الى الفريق الأول في سن السابعة عشرة، ثم انتقل الى هامبورغ في 2006 قبل الانتقال الى سيتي حيث تعرض في مواسمه الأخيرة معه لاصابات متعددة ومتكررة، ما أدى الى تراجع مشاركاته كلاعب أساسي في تشكيلة غوارديولا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: