في إنتظار كلمة الباحثين المغاربة في الفلسفة و علم الإجتماع والأنثروبولوجيا..

بـقـلـم/المريزق المصطفى

بداية لا بد من الترحم على أرواح فلاسفة  ومفكرين وعلماء اجتماع  قضوا بسبب الأوبئة أو  بعض الأمراض المعدية، في أزمنة مختلفة، ومن بينهم ( على سبيل المثال لا الحصر) نذكر:

* الفيلسوف باروخ سبينوزا،  توفي عام 1677 بمرض داء السل؛

* الفيلسوف الألماني فيردريك  هيغل،  توفي بسبب الكوليرا عام 1831؛

* الفيلسوف الألماني فرديريك نيتشه، توفي  عام 1900 بسبب مرض الزهري؛

* عالم الاجتماع الألماني ماكس فيبر، توفي  بسبب الالتهاب الرئوي عام 1920؛

*  وفي سنة 1984 توفي الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو  بسبب مرض الإيدز .

وتحكي لنا كتب التاريخ عن أسوأ الأوبئة التي ضربت دول العالم وتسببت في وفاة الملايين، كما خلف لنا ” أدب الأوبئة” روايات وقصص تشهد على انتشار الأوبئة التي واجهت المجتمعات الانسانية عبر التاريخ، دون أن ننسى الدراسات ونتائج البحث العلمي حول أشكال وانواع الأوبئة التي اكتوت بنيرانها البشرية، وعلى رأسها الثورة العلمية البستورية.

ومن دون أدنى شك، خلقت هذه الأوبئة عدة أزمات، غيرت سلوك الأفراد والجماعات، وحولت اتجاهاتهم، وتركت تأثيرات سلبية على مجتمعاتهم وعلى نفسيتهم، بل وتأثرت بتجلياتها أجيالا كاملة، مخلفة وراءها ذاكرة جماعية، عكست العديد من الأعمال والدراسات التي اهتمت بتفسير العلاقة بين الدواعي والأسباب البيئية والاجتماعية للمرض والسلوكيات المرافقة له، والتي ساعدت هي الأخرى في خلق قيم وأنماط مختلفة للحياة الانسانية.

ونحن نستحضر في زمن جائحة كورونا هذا التاريخ المؤلم، نريد التذكير مرة أخرى بأهمية أبحاث ودراسات علماء النفس الاجتماعي وعلماء الاجتماع، الذين اهتموا  بالانماط الاجتماعية وعلاقتها بالانماط السلوكية والنفسية التي ارتبطت بزمن الأوبئة وانتشارها.

ونسجل هنا ما تعانيه جامعاتنا من فقر في هذه التخصصات، وعلى رأسها، تخصص ” سوسيولوجيا الصحة” و “سوسيولوجيا الثقافة” ..

ومن هنا تصبح راهنية البحث في هذا المجال، ضرورة علمية،  للجواب على الأسئلة المهمة المرتبطة ب” بالتمثل المجتمعي للصحة”، و ب” الخوف الجماعي” و ب” البقاء” و ب ” التوازن بين الموارد البشرية والموارد الطبيعية”، و ب” الهجرة من المدينة إلى البادية”…

كما تبرز أهمية البحث الاجتماعي  اليوم، لفهم ” عدوانية الشبكات الاجتماعية ومنصات التواصل الاجتماعي”، و ” احتمال الضغط على المزارعين”، و ” تأثيرات الاحتباس الحراري على مستقبل البشرية”، و ” البيئة والمناخ” و ” الثقافة والتراث”….

فعلى بلادنا ان تفتح آفاق جديدة للبحث العلمي، من أجل صناعة نموذج للتنمية المستقبلية الشاملة، وتفتح المجال لعلم الاجتماع الذي ظل لعقود من الزمن غير مرغوب فيه، واحترام اجتهاداته ودراساته، حتى وإن كانت تبدو أحيانا بدون عاطفة، غير متحيزة وباردة.

لقد اجتاز المغاربة عبر تاريخهم، أزمات كثيرة، وفي كل هذه الأزمات كانوا (المغاربة) يحتاجون لبعضهم، ويحتضنون بعضهم البعض، ويعبرون عن حاجتهم الماسة إلى الدفئ العائلي والاجتماعي، وإلى الحنان العاطفي…

وكباقي المجتمعات التي عاشت أوضاع مماثلة، وخضعت في مراحل معينة من تاريخها إلى حالة الحجر الصحي،  يعبر المغاربة بتعبيرات مختلفة على قوة صمودهم أثناء البقاء في منازلهم، وعن دعمهم لطاقم التمريض وللساطات المحلية والأمنية والعسكرية، ويتبادلون التحية عبر النوافذ والشرفات، يصرخون و يبثون الأغاني والموسيقى في المساء…وغيرها من السلوكيات التي تستحق المتابعة والاهتمام، من دون أن ننسى الاهتمام بدراسة اوضاع الأفراد والأشخاص في وضعية أعاقة عقلية أو نفسية أو جسدية، وفئات واسعة من المغاربة الذين هم في وضعية هشاشة واستبعاد اجتماعي.

فكما علينا أن نفكر في مواجهة هذا الوباء اللعين، وجب علينا التفكير في التغيرات الحاسمة التي ستشهدها العلاقات الاجتماعية والمهنية والأسرية في المستقبل…وكما قلنا من قبل: ” لن نكون بعد كورونا فيروس كما كنا من قبل”. لكن، لنا مؤهلات وقدرات هائلة لبناء مغرب المستقبل…وهذا هو التحدي الحقيقي والكبير الذي ينتظرنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: