فاس ..تحتضن الدورة الثانية للمعرض الوطني للجلد

تحت شعار:
“قطاع الجلد: ركيزة أساسية، ماضي مشرق ومستقبل يحتاج لتنمية أكثر”

تنظم غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس ـ مكناس بشراكة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ولاية جهة فاس ـ مكناس، مجلس جهة فاس مكناس، مجلس جماعة فاس، ومجلس عمالة فاس وبتنسيق مع المديرية الجهوية للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بفاس، النسخة الثانية من المعرض الوطني للجلد تحت شعار ” قطاع الجلد : ركيزة أساسية، ماضي مشرق ومستقبل يحتاج لتنمية أكثر”، وذلك من 05 إلى 14 يناير 2024 بالساحة المجاورة لمدار الكتاب حي طارق بالعاصمة العلمية للمملكة.

ويهدف المعرض الوطني للجلد في نسخته الثانية إلى إنعاش ورفع قيمة الصناعة التقليدية بهذا القطاع عبر التعريف المتميز بمهنها لدى العموم، وخلق وتكريس دينامية جديدة في مجال تسويق وترويج المنتجات التابعة لقطاع الجلد وتمكين الزائرين من الإطلاع على إبداعات الصناع التقليديين الممثلين لحرف الجلد، وتبادل الخبرات والمعارف بين مختلف الفاعلين في هذا القطاع .

ويشارك في هذه التظاهرة الوطنية التي ستقام على مساحة إجمالية تقدر ب أربعة آلاف(4000) متر مربع، أكثر من 120 عارضة وعارض من مختلف ربوع المملكة المغربية، يمثلون الحرفيين والصناع التقليديين والمقاولات الحرفية الصغرى والمتوسطة والتعاونيات المهنية التي تشتغل بقطاع الجلد، بالإضافة إلى فاعلين متخصصين في العتاد التقني بهذا القطاع.
ويتميز المعرض الوطني للجلد بتوفره على فضاءات خاصة بالتحف الفنية ومنتجات خريجي مؤسسات التكوين المهني، وجناح للشباب، وجناح تجاري مخصص للبيع، وجناح للعتاد التقني، وجناح مؤسساتي، بالإضافة إلى فضاء خاص بالأطفال.

وسيستضيف المعرض الوطني للجلد في نسخته الثانية، شخصيات معروفة على الصعيد المحلي والجهوي والوطني متخصصة في هذا المجال، كما ستنظم طيلة أيام المعرض ندوات وموائد مستديرة وحلقات دراسية متخصصة حول قطاع الجلد، سيسهر على تأطيرها خبراء وباحثون في المجال.

وبالموازاة مع هذه التظاهرة، سيستفيد حرفيون وصناع تقليديون من مجموعة من الدورات التكوينية التي تعمل على تقوية قدراتهم والرفع من معارفهم في هذا المجال.

وسيعرف هذا المعرض، الاحتفاء بأبرز الصناع التقليديين المعلمين الذين تركوا بصمات خالدة بقطاع الجلد، كما ستنظم سهرات فنية طوال أيام المعرض ستحييها فرق فنية وفلكلورية من التراث المغربي الأصيل.

تجدر الإشارة، أن الدورة الأولى لهذا المعرض نظمت سنة 2019 وعرفت مشاركة 104 عارضة وعارض من مختلف المدن المغربية وبلغ عدد زوار هذه التظاهرة حوالي 100.000 زائرة وزائر، وحدد رقم المعاملات في 5.320.000,00 درهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave