عين حرودة…الهشاني يلجأ إلى القضاء بعد رصد كاميرات المراقبة خروقات في صفقة رحبة الغنم

عـبـدالـرحـيـم بـنـيـحـيـا

 

يبدو أن التسيير الجماعي في بلدية عين حرودة عمالة المحمدية يتطلب قليل كثير من الصرامة في إتخاذ القرارات الحاسمة و المصيرية في مجموعة من الصفقات العمومية التي تخضع إلى قانون منظم يحث على سير هذه الصفقات في جو من الشفافية و الوضوح حسب ما ينص عليه الميثاق الجماعي وكذا القانون الجاري به العمل.

إن الصلاحيات المخولة لرئيس جماعة في تدبير الشأن المحلي تجعله يتخبط في مجموعة من العراقيل و الحواجز الضيقة من طرف بعض المحسوبين على المعارضة أو الأغلبية المشكلة للمجلس .

ما تعرفه بلدية عين حرودة ضواحي مدينة المحمدية في هذه الأيام من إحتقان بعد إلغاء صفقة سمسرة رحبة بيع أغنام عيد الأضحى وبعد التداعيات التي خلفتها هذه الخطوة التي قام بها محمد هشاني رئيس المجلس البلدي لعين حرودة خرج هذا الأخير بتدوينة عبر حسابه الخاص على الفايسبوك يوضح فيها أسباب إلغائه هذه الصفقة و إنهاء التأويلات التي رافقت هذا القرار .

وجاء في تدوينة الهشاني أن عملية الإلغاء جاءت بعدما تم فتح 3 أظرفة للشركات التي دخلت المناقصة حيث تم رفض ملف شركة لأسباب إدارية فيما بقيت شركتين تتنافسان على صفقة كراء رحبة الغنم .

ويضيف رئيس المجلس البلدي أنه بعد فتح ملف المالي للشركتين تبين أن العرض المقدم أقل بكثير من عرض السنة الماضية و الذي بلغ 305000 درهم فيما بلغ عرض إحدى الشركتين المتنافستين على الصفقة 15000 درهم و الأخرى 87000 درهم ،وبعد الإتفاق بين أعضاء اللجنة المكلفة تم تفويت الصفقة للشركة التي قدم عرض بقيمة 87000 درهم .

لكنه تفاجأ عند مغادرته مقر الجماعة يضيف الهشاني بأحد الشبان يخبره بأن مقر الجماعة شهد قبل إنعقاد جلسة السمسرة بطرد عدد كبير من ممثلي شركات أخرى تريد المنافسة على هذه الصفقة و ترهيبهم مما جعله يعود بسرعة و الإطلاع على تسجيل كاميرات المراقبة ليتفاجأ بما شاهده و ما سجلته كاميرات الجماعة .

ومما جاء في تدوينة الرئيس أيضا أنه تفاجأ لصمت موظفي الجماعة على هذا الفعل و عدم إخباره بالأمر ما جعله يلغي هذه الصفقة ووضع شكاية في الموضوع لدى وكيل الملك من أجل إجراء بحث معمق في الموضوع .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: