خريبكة : فيلم “وولو” عين على خبايا تهريب المخدرات بمالي

 WATANI24

يمثل الفيلم المالي “وولو” لمخرجه داوودا كوليبالي، الذي عرض مساء اليوم الثلاثاء، في إطار المسابقة الرسمية للدورة العشرين لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة، عينا ترصد خبايا عالم تهريب المخدرات بمالي، الذي يساهم في خلق أوضاع الفوضى بالبلاد.
ويروي هذا الفليم الطويل (95 دقيقة)، قصة “لادجي”، الشاب الطموح ذو العشرين ربيعا، والذي قرر أن يلج هذا العالم للعمل مع مهربي الكوكايين، لتحسين ظروف عيشه، وإنقاذ شقيقته ممتهنة الدعارة.
وتتمثل مهمة “لادجي” في تمرير المخدرات عبر الحدود بين باماكو ودكار على متن “سوتراما”، في مغامرة حبلى بالمخاطر، تميط اللثام عن أوضاع فساد تسهل تهريب المخدرات.
هذا الفليم تطرق أيضا إلى ظاهرة الإرهاب، التي تهدد بدورها الأمن والاستقرار بمالي، مبرزا أنه كلما نشطت تنظيمات إرهابية بهذه المنطقة بشكل أكبر، تفاقم انتشار شبكات تهريب المخدرات، التي تشكل أول مصادر تمويلها.
ودوودا كاليبالي مخرج مالي-فرنسي بدأ مسيرته المهنية مؤلفا في المجال السمعي البصري. ويعتبر “حدث ذات يوم الاستقلال” سنة 2001 المستوحى من حكاية تقليدية، أول أفلامه القصيرة، تلاه “تيني سو” فيلمه القصير الثاني.
ويشارك في المسابقة الرسمية في دورة هذه السنة التي تحتفي بالسينما الرواندية، 14 فيلما تمثل إلى جانب المغرب، كلا من غانا والسنغال وبوركينا فاسو والجزائر وتونس ومصر وجنوب إفريقيا وأوغندا والبنين والطوغو ورواندا والموزمبيق ومالي، تتنافس على مختلف جوائز المهرجان وفي مقدمتها الجائزة الكبرى “عثمان صامبين“.
ولم يفتئ مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة يعزز تموقعه كموعد سنوي يتجدد من خلاله الارتباط الذي يجمع السينمائيين المغاربة بنظرائهم الأفارقة، للتواصل وعرض آخر مستجدات الإنتاجات السينمائية بالقارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave