خمس نقابات تعليمية تتهم مصحة خاصة في الدارالبيضاء بالنصب الإبتزاز والتدليس

بيان ناري من إقليم خريبكة صدره التنسيق النقابي الخماسي لنقابات قطاع التعليم إحتجاجا على الإبتزاز والتدليس والنصب . حيث تضامنت النقابات التي وقعت في البيان ما تعرض له السيد (  إ . ز ) الذي يشغل مدير ثانوية تعليمية بخريبكة .

حيث ذكر في نص البيان أن هناك معانات مع التعاضدية العامة للتربية الوطنية ، وجدير بالذكر أن هناك العديد من الشكايات التي طرحها رجال ونساء التعليم..

في ضياع تام لحقوق المنخرطين والمنخرطات تندد النقابات وتشجب ما تتعرض له الشغيلة التعليمية من قبيل مصحة ، وتطلب الجهات المسؤولة للتدخل العاجل للتعاضدية و الصندوق الوطني لمنظمات الإحتياط الآجتماعي و وزارة الصحة وكذا فتح تحقيق في القضية  .

وجاء في بيان النقابات التعليمية الخمس توصلت جريدة”وطـنـي24“الالكترونية بنسخة منه أن احتجاجا على الابتزاز والتدليس والنصب بمصحة الشفاء بالدار البيضاء.

تعرض إدريس ازغاري مدير ثانوية عثمان بن عفان بحطان (دائرة خريبكة) الى وعكة صحية مفاجئة نقل على إثرها إلى مصحة بالدارالبيضاء لمدة أربعة أيام بحيث تم قبول شهادة التحمل وطالبوه بالقيام بحقن الدم في مصحة أخرى وهي”مصحة الشفاء”وهنا بدأت عملية الابتزاز وطالبت المصحة بالشيكات حتى وصلت 21 مليون؟؟؟؟؟، ورغم إلحاح العائلة  على شهادة التحمل التي سلموها للمصحة الاولى.  الا ان المصحة رفضت اية تسوية ما عدا الاداء فورا وبهدها بالإمكان قبول شهادة التحمل ؟؟؟ علما ان مدير ثانوية المريض يوجد في الانعاش لأكثر من شهر؟؟..وامام هذه الوضعية المزرية فإن النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية: CDT-UGTM-FDT-UMT-FNe تحتج وبشدة على تصرفات ادارة المصحة تجاه منخرطي التعاضدية . واستنكرت النقابات التعليمية الخمس بإقليم خريبكة ما يتعرض له نساء ورجال التعليم المنخرطين بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية. وبالتالي بالصندوق الوكني لمنظمات الإحتياط الاجتماعي من اساليب الابتزاز والتدليس والنصب والتماطل في إعداد ملفات شهادة التحمل من قبل ادارة مصحة الشفاء بالدار البيضاء كما وجهت النقابات الدعوة الى مسؤول التعاضدية والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي وجميع الجهات المعنية الى تحمل كامل مسؤولياتهم في إيقاف هذه التجاوزات وضمان حقوق المنخرطين وفق  القانون والاتفاقيات المبرمة مع المصحة المعنية. وحل استعجالي الملف إدريس ازغاري.

وعلى اثر الشكايات التي تلقتها من مجموعة من رجال ونساء التعليم المنخرطين في التعاضدية العامة للتربية الوطنية. والتي مفادها ان مسؤولي مصحة الشفاء المتعاقدة مع التعاضدية لتقديم خدمات للمنخرطين.  يمارسون في حق المرضى  من المنخرطين أشكالا من النصب والتماطل في اعداد ملفات طلب التحمل من التعاضدية.  وبالتالي مطالبة المصحة المرض بالتسديد الفوري والمقدم  لمبالغ مالية خيالية دون مراعاة لأوضاعهم الصحية والمادية. وما يشكل ذلك من ضرب لعرض الحائط  بحقوق المنخرطين في تحمل  التعاضدية لتكاليف العلاج  وفق الاتفاقيات المبرمة مع المصحة نفسها.  أنه بعد  وقوفها  على ملفات التي توصلت  بها وحيثيات التحاوزات السالفة الذكر. وبعد تقييم الموقوف من حيث ثبوت التجاوزات وحجم الضرر وتكراره.  فإن المكاتب النقابية تعلن:

*تنديدها وشجبها لما تتعرض له الشغيلة التعليمية من تصرفات. لا انسانية وابتزازية يومية من قبل مصحة الشفاء.

*ومطالبتها الجهات الوصية وعلى رأسها المجلس الادارية للتعاضدية العامة للتربية الوطنية والصندوق الوطني لمنظمات  الاحتياطية  الاجتماعية ووزارة الصحة  ووزارة التربية الوطنية. بفتح تحقيق فوري في ما تعرض له الاخ إدريس ازغاري ومنخرطو التعاضدية من تجاوزات بمصحة الشفاء بالدار البيضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: