رحاب تدعو الوزيرة بنعلي إلى اللجوء للقضاء الأسترالي في مواجهة اتهامات موقع إلكتروني

دعت السيدة حنان رحاب، القيادية رئيس منظمة النساء الاتحاديات وعضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة،  ليلى بنعلي إلى اللجوء للقضاء الأسترالي للرد على الاتهامات التي وجهها إليها أحد المواقع الأسترالية، والتي أشارت إلى وجود تضارب مصالح مزعوم.

في تدوينة نشرتها على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، رحبت رحاب ببيان الوزيرة الذي نفت فيه صحة الصورة المتداولة، كما نفت وجود أي حالة تضارب مصالح. ومع ذلك، شددت على أن مجرد نفي الخبر لا يكفي، خاصة إذا كان يسيء لسمعة البلاد ولوزارة الوزيرة ولشخصها.

وأشارت رحاب إلى أنه إذا كانت الوزيرة واثقة من أن ما نشره الموقع الأسترالي هو كذب وافتراء، فعليها اللجوء إلى القضاء الأسترالي بشكل فوري ودون تأجيل. واعتبرت أن المقال الذي نشره الموقع الأسترالي، وفقاً لما جاء في بيان الوزيرة، يمثل شكلاً من أشكال الإضرار بمصالح البلاد في قطاع حيوي.

وأكدت رحاب أن بيان النفي الصادر عن الوزيرة لن يكون له تأثير كبير ما لم يتم مقاضاة الموقع الأسترالي. كما أوضحت أن المواقع المغربية التي أعادت نشر مضمون المقال الأسترالي لا يمكن لومها، مشيرة إلى أن الوزيرة هي من يجب أن تقدم الدلائل التي تنفي ما ورد فيه، فهذه ليست مهمة الصحافيين الذين قاموا بإعادة نشر الأخبار.

وأوضحت رحاب أن المسؤول الحكومي يجب أن يدرك أن تحمل المنصب الوزاري يأتي مع ضريبته، وأنه ليس مقبولاً أن يشهر كل وزير لافتة أنه مستهدف في كل مرة يتعرض فيها للنقد أو الاتهام، دون أن يقدم تفسيراً أو يواجه الاتهامات بشكل قانوني.

واختتمت رحاب تدوينتها بتكرار ترحيبها بنفي الوزيرة، لكنها أكدت أن الأصوب هو متابعة الموقع الأسترالي قضائياً، وذلك لتعزيز مصداقية بيان النفي والدفاع عن مصالح البلاد.

وجاء في بيان وزارة الانتقال الطاقي و التنمية المستدامة أنه على إثر المنشور المسيء الذي تم عرضه بإحدى الجرائد الأجنبية المسماة “The Australian” وتم تداوله دون التحقق من مصداقيته من طرف بعض الصفحات والمنابر الإعلامية الوطنية، والذي تضمن صورة (رجل وامرأة)، مصحوبة بتعليق مفاده أن الأمر يتعلق بوزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في الحكومة المغربية ورجل أعمال أسترالي.

وحيث إن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد ادعاء زائف وعارٍ من الصحة تمامًا، فإن السيدة ليلى بنعلي، بصفتها الوزيرة المعنية بالمنشور الكاذب، تؤكد للرأي العام الوطني من خلال مختلف المنابر الإعلامية ما يلي:تنفي السيدة ليلى بنعلي نفياً قاطعاً وجازماً أي علاقة لها لا بالصورة كوزيرة مسؤولة في حكومة المملكة المغربية تدافع عن المصالح العليا للبلد، وتؤكد كامرأة وأم مغربية التزامها التام بكرم الأخلاق وحسن السلوك.

تؤكد السيدة ليلى بنعلي بصفتها وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن محاولة التشهير التي طالت شخصها من خلال المنشور المذكور، ليست الأولى باعتبارها شكلاً من أشكال الانتقام والاستهداف الصادرة عن تجمعات مصالح على خلفية عدم تحقيقها المكاسب وأهداف معينة.

تؤكد السيدة ليلى بنعلي بصفتها وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن الصفقات العمومية وطلبات العروض في مجال الاستثمارات الطاقية التي تشرف على إسنادها المؤسسات والمنشآت العمومية الموضوعة تحت وصاية الوزارة خاضعة لقواعد وضوابط الحكامة الجيدة في إطار استقلالية قرارات المؤسسات والمنشآت العمومية المعنية.أخيراً، وبالمناسبة لا يفوت السيدة ليلى بنعلي أن تعبر عن بالغ شكرها وامتنانها لكل من ساندها وآزرها من المسؤولين والمجتمع المدني وكافة ذوي النيات الحسنة. وفي ذات الوقت، تسجل السيدة ليلى بنعلي بصفتها الشخصية والاعتبارية حفظ حقها في اللجوء عند الاقتضاء إلى سلوك كافة الإجراءات والمساطر القانونية المتاحة دفاعاً عن مصالحها ومصالح الوزارة ضد كل من سيثبت تورطه أيا كان مركزه (فاعلاً أصلياً أو مشاركاً أو مساهماً).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave