بوريطة يؤكد بواشنطن الطابع المثمر و الغني للشراكة بين المغرب والولايات المتحدة

بقلم:فؤاد عارف

واشنطن–أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، الثلاثاء في واشنطن،”غنى”الشراكة بين المغرب والولايات المتحدة، كما تعكس ذلك “كثافة” التبادلات الثنائية، على مستوى الزيارات الدبلوماسية، وكذا القطاعية في مجالات الأمن.

وسجل الوزير، الذي قام بزيارة عمل الى واشنطن يومي 17 و18 شتنبر الجاري، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الزيارة تأتي عشية استحقاقات هامة، خاصة الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستنطلق أشغالها هذا الأسبوع، وبحث مجلس الامن لقضية الصحراء في أكتوبر المقبل.

وأضاف أن الزيارة”تأتي أيضا في سياق يتميز بعدة تحولات في السياسة الأمريكية وبروز تصورات جديدة تجاه إفريقيا والعالم العربي”.

وكان السيد بوريطة أجرى محادثات الاثنين مع وزير الخارجية مايكل بومبيو، ومستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون، وكذا مع ديفيد هيل، وكيل وزارة الخارجية المكلف بالشؤون السياسية، وبراين هوك، كبير المستشارين السياسيين بالخارجية الامريكية والممثل الخاص بإيران.

كما تباحث اليوم الثلاثاء مع الأعضاء البارزين بمجلس الشيوخ، تيد كروز، وليندسي غراهام، وتود يونغ.

وجرت هذه المحادثات بحضور سفيرة جلالة الملك في واشنطن، للا جمالة العلوي.

وقال السيد بوريطة “خلال هذه المناقشات، أكد محاورونا، بالإجماع، على خصوصية الشراكة الاستراتيجية الثنائية، وثرائها وتجددها المستمر، والتي تتأكد أهميتها أكثر فأكثر في ضوء الأحداث والتحديات المطروحة”.

وفي هذا السياق، أكد الوزير أن قرارات هامة تم اتخاذها خلال هذه الزيارة وتهم في المقام الأول “إحياء الحوار السياسي والاستراتيجي الذي أطلق سنة 2012″. وأوضح أن الجانبين “اتفقا على أن يتخذ هذا الحوار طابعا أكثر مرونة، وأن يتم توجيه مضمونه نحو العمل وأن تركز مبادراته على قضايا موضوعاتية”.

وذكر، في هذا الصدد، أن “إفريقيا ستكون الموضوع الأول التي ستخصص له الدورة المقبلة، في ضوء الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لدور ومكانة جلالة الملك في تعزيز السلم والاستقرار في القارة، وعودة المغرب إلى كنف أسرته المؤسسية، الاتحاد الإفريقي، والمكانة التي تحظى بها المملكة في ما يخص قضايا أساسية مثل الهجرة وعلى مستوى مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، فضلا عن إصلاح المؤسسة الإفريقية والتحديات العالمية التي تمس إفريقيا، مثل الإرهاب وإعادة انتشار تنظيم داعش”.

وأضاف أن كل هذه المواضيع تكتسي أهمية ويمكن أن تكون إطارا مناسبا للحوار الاستراتيجي، الذي يشمل أيضا قضايا الاقتصاد والدبلوماسية والأمن والتبادل الإنساني”، وهي قضايا يمكن أن تجد في السياق الإفريقي إطارا لتفعليها”.

وأشار السيد بوريطة، من جهة أخرى، إلى أن المحادثات التي أجراها مع محاوريه الأمريكيين تمحورت أيضا حول إيران وعملها وتواطئها الخبيث مع جبهة البوليساريو، والذي يثير اهتام المسؤولين الأمريكيين بشكل بالغ، كما أكد ذلك البيان الذي أصدرته الخارجية الأمريكية أمس الاثنين وأبرزت فيه الجهود المشتركة (للمغرب والولايات المتحدة) الرامية إلى ووضع حد لدعم إيران للإرهاب والتصدي لتأثيرها الوخيم في المنطقة”.

وأكد الوزير أن “الأمر يتعلق، هنا، باعتراف بما طرحه المغرب خلال الأشهر الأخيرة بشأن التواطؤ القائم بين حركة البوليساريو الانفصالية وإيران، من خلال حزب الله”.

وأضاف السيد بوريطة أن المحادثات كانت أيضا مناسبة لإبداء”تقدير بالغ” للدور الذي يضطلع به المغرب في المجال الأمني، مشيرا إلى أن “الولايات المتحدة تعتبر القيمة المضافة للمغرب في مجال التعاون الأمني أساسية، وهو التعاون الذي يشكل مقوما هاما ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ وﻟﻠﻤنتظم اﻟﺪولي ﻛﻜﻞ.

وبخصوص القضية الوطنية، قال الوزير انه استعرض أمام محاوريه الأمريكيين “وجهة النظر المغربية بشأن الوضع الراهن للملف، وشروط جعل المسلسل الأممي ذي جدوى، في أفق التوصل إلى نتيجة تأخذ بعين الاعتبار التجارب السابقة، وذلك بهدف تفادي الإخفاقات والتكرار”.

وخلص وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إلى أنه “لهذا، بات التفكير والتحضير ضروريا حتى يتحمل كل طرف مسؤولياته وحتى لا تكون الاجتماعات هدفا في حد ذاته”.

 

 

 

المصدر:وطني24و/ماب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: