إنفراد…الوالي امهيدية يستنفر مجلس جماعة عين حرودة ويطالب بتحقيق الرقابة في مشاريع التنمية(صور)

في خطوة مفاجئة وحاسمة، استنفر زوال اليوم السبت 3 فبراير 2024 السيد محمد امهيدية، والي جهة الدار البيضاء – سطات، سلطات عمالة المحمدية ومنتخبي جماعة عين حرودة، وذلك لتفقد مشاريع التنمية والبنية التحتية في المنطقة.

وقد كانت الجماعة في شخص رئيسها السيد محمد الضاوي في انتظار السيد الوالي، بمشاركة كل من السيد الكاتب العام لعمالة المحمدية والسيد باشا باشوية عين حرودة، بالإضافة إلى ممثلي الشركة المكلفة بالأعمال في الطريق الساحلية بمدخل المدينة الجديدة زناتة بتراب جماعة عين حرودة.

ومع ذلك، فوجئ الجميع بزيارة تفقدية مفاجئة قام بها الوالي امهيدية لقناة المياه العادمة بشاطئ النحلة، بتراب مقاطعات سيدي البرنوصي، قبل أن  يغير اتجاهه و يغادر بسرعة إلى مدينة المحمدية عبر طريق السيارة الرابطة بين الدار البيضاء والرباط تاركا رئيس جماعة عين حرودة و الوفد المرافق له في انتظاره بمدخل شاطئ زناتة.

يبدو أن هذه الزيارة الفجائية كانت مصدر قلق لرئيس جماعة عين حرودة، الذي ظهر عليه الدهشة والهلع، مما يعكس غضب الوالي على التقصير في الأداء وتراكم العقبات التي تواجه مشاريع التنمية في المنطقة.

و ما يقع بهده الجماعة التي تعيش على واقع سند الطلب (البوند كوموند)بدل إجراء صفقة عمومية طبقا لقانون الصفقات ،وخير دليل على دلك هو الفشل الدريع الدي يعرفه قطاع النظافة الدي اصبح حديث ساكنة عين حرودة بصفة خاصة و الرأي العام بصفة عامة ،حيت لازالت صفقة التدبير المفوض لقطاع النظافة تنتظر السيد محمد امهيدية الإطلاع عليها والوقوف على مكامن الخلل الدي اضظرت على اتره وزارة الداخلية عدم التأشير على الصفقة .

وفي سياق متصل، اتجه السيد امهيدية نحو جماعة المنصورية، برفقة عامل إقليم إبن سليمان والكاتب العام لعمالة المحمدية، حيث وقف على سير أعمال بناء قنطرة وادي نفيفيخ، التي تعد فاصلًا بين تراب جماعة المحمدية والمنصورية.

وفي جماعة الشراط، قام الوالي والوفد المرافق له بتفقد أعمال توسعة الطريق الجهوية رقم 322، التي تربط بوزنيقة والصخيرات، واستمع إلى شروحات حول تقدم الأعمال من قبل الشركة المكلفة بتنفيذ المشروع.

تعتبر هذه الزيارات الفجائية من بين الجهود التي يقوم بها السيد محمد امهيدية للوقوف على مدى تقدم المشاريع التنموية والاقتصادية في المنطقة، وذلك تماشيًا مع التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي ظل هذا السياق، يتعين على الجهات المعنية بالتنمية والبنية التحتية في المنطقة أن تعمل بجدية أكبر لتذليل العقبات التي تعيق سير عجلة التنمية وتحقيق الرفاهية المنشودة للمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave