الهاشمي يروج الأكاذيب ويقدم خدمات لخصوم المغرب

إعتبرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية في بلاغ لها يوم أمس الأربعاء 3 أكتوبرأن كل ما جاء في حملة التشهير التي يقوم بها خليل الهاشمي الإدريسي مدير وكالة المغرب العربي للأنباء مجرد أكاذيب معتبرة أن مانشرته الوكالة ضد النقابة الوطنية قصاصة مخجلة .

و جاء في البلاغ أيضا أن مدير وكالة المغرب العربي للأنباء، خليل الهاشمي الإدريسي، مازال يواصل حملة تشهير ضد النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بعد أن فشل في الترشيح لعضوية المجلس الوطني للصحافة، ومن آخر ما نشرته الوكالة ضد النقابة، قصاصة مخجلة تدعي أن قيادة النقابة أقصت الصحافيين من حضور لقاء نقابات الصحافيين العرب، أعضاء الفيدرالية الدولية للصحافيين، المنظم بمراكش.

ويضيف المصدر في الوقت الذي لم تقم الوكالة بتغطية هذا الحدث الهام، رغم أن قنوات التلفزة والإذاعة العمومية، قامت بذلك، إلى جانب وسائل إعلام أخرى، فإن خليل الهاشمي مارس حقده على النقابة، من خلال ترويج الأكاذيب، مستعملا مؤسسة عمومية، يؤدي الشعب مصاريفها لتقدم الخبر النزيه، وليس لممارسة السب والقدف في حق من يعتبرهم خصومه.

ومن الواضح أن الهاشمي، كرّسَ نفسه للإساءة لمثل هذه المجهودات التي تقوم بها النقابة في علاقاتها الخارجية، رغم الأهمية القصوى لمثل هذه اللقاءات والاجتماعات، بالنسبة لبلادنا، لكن مدير الوكالة العمومية، لا يهمه ذلك، ولو استغل أكاذيبه خصوم المغرب.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يقوم بها هذا الشخص، بتوظيف وكالة عمومية لخدمة أغراضه الشخصية، خاصة ضد النقابة الوطنية للصحافة المغربية، حيث نشر عشرات القصاصات من الأكاذيب والإفتراءات التافهة، تعكس تفاهة المدير الذي كان عليه أن ينصرف لتحسين أداء هذه المؤسسة والقيام بدورها الذي ينتظره المواطنون، حول القضايا والأحداث السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية، باعتبارها مرفقا عموميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: