المحمدية:النيابة العامة تدخل على الخط وتأمر بإعتقال إمرأة وإجراء بحث معمق في واقعة محاولة الإعتداء على قائد

تعرض قائد قيادة زناتة بالنفوذ الترابي للجماعة الترابية الشلالات (عمالة المحمدية) لمحاولة إعتداء شنيع بواسطة آلة حادة رفقة أحد أفراد من الحرس الترابي (القوات المساعدة) وبعض أعوان السلطة خلال عملية هدم البناء العشوائي بدوار “الشنوف” الواقع بمنطقة أولاد سيدي على واركو الشلالات ضواحي مدينة المحمدية.

وفي تفاصيل الواقعة التي أشغلت الرأي العام الوطني والمحلي على الخصوص أنه صباح يوم الثلاثاء 03شتنبرالجاري إنتقلت السلطة المحلية معززة بعناصر من أقراد الحرس الترابي (القوات المساعدة) والدرك الملكي بالإضافة إلى أعوان السلطة إلى بعض الدواوير لإنهاء المخالفات المسجلة في ميدان التعمير التي شملت كل من دوار أولاد سيدي علي أشطيبة ،دوار سيدي عبد النبي ،دوار أولاد علي واركو الرمل.

وكشفت مصادر خاصة لجريدة “وطـنـي24” الإلكترونية أن السلطة المحلية كانت تباشرعملها بشكل عادي وميسر طبقا للتعليمات  الواردة عليها لإنهاء المخالفات إلا أنه عند وقوف اللجنة بدوار “شنوف” لإزالة براريك عشوائية جديد تفاجأت بإعتراضها إمرأة لمنعها من القيام بالمهام المنوطة بها  حيث تعرضت السلطة وأعوانها بوابل من الشتائم والسب والقذف بعبارات نابية في محاولة إعتداء على قائد الشلالات الذي كان يمارس مهامه بتعليمات عاملية طبقا للقانون .

النيابة العامة بدورها الفعال بعد ربط الإتصال بمصالحها بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية أمرت بإيقاف السيدة ووضعها تحت تدابير الحراسة النظرية وتعميق البحت في واقعة محاولة الإعتداء على قائد قيادة زناتة وكدا حول تشيد البناء العشوائي .

وقد تم إقتياد الموقوفة إلى مقر المركز الترابي للدرك الملكي زناتة الشلالات التابع لسرية المحمدية جهوية الدارالبيضاء للإستماع إليها في محضر رسمي قانوني طبقا للتعليمات الصارمة للسيد هشام لوسكي النائب الأول للسيد وكيل جلالة الملك بابتدائية المحمدية ، حيت تم الإستماع أيضا للأطراف المتضررة وكل ما يفيد البحت  في هده الواقعة التي شغلت الرأي العام ودلك للوقوف على حقيقة محاولة الإعتداء الذي كان سيتعرض له رجل سلطة.

وقد تم تقديم المعنية بالأمر صباح يومه الخميس أمام أنظار العدالة لتقول كلمة الفصل في حقها .

ويذكر أن السيد مولاي هشام العلوي المدغري عامل عمالة المحمدية قد سبق أن عقد عدة  إجتماعات مراطونية و أعطى تعليمات صارمة لرجال السلطة بتطبيق القانون في جميع المجالات من بينها محاربة البناء العشوائي تماشيا مع الإستراتيجية التي تنهجها وزارة الداخلية في هذا الشأن.

 

وللإشارة فإن منطقة الشلالات ضواحي المحمدية كانت تعرف من قبل تشيد بنايات عشوائية على شكل مستودعات سرية في عهد القائد السابق الذي تم تنقليه تأديبيا إلى جنواب المملكة بعد رصد لجن التفتيش من وزارة الداخلية مجموعة من المخالفات والخروقات في ميدان التعمير كانت موضوع مجموعة من التقارير صادرة عن السيد على سالم الشكاف العامل السابق لعمالة المحمدية الذي كان بدوره يقف عن كتب عن ما يقع في الجماعة الترابية الشلالات حيت سبق للسيد العامل أن وقف شخصيا على واقعة بناء وهو يشيد بمنطقة أولاد سيدي عبد النبي وقام بربط الاتصال المباشر بالقائد السابق لاستفساره عن ما يقع في واضحة النهار في تحدي سافر للقانون وكدا التعليمات الصادرة عن وزارة الداخلية التي كانت واضحة في هدا الشأن.

ومن جهة أخرى كشفت تصريحات (ع.ع) مواطن يقطن بمنطقة أولاد سيدي عبد النبي أن مند حوالي سنة ،عرفت المنطقة تضييق الخناق وتوقيف نزيف إنتشار البناء العشوائي بفضل إستراتيجية عمل السلطة المحلية ومصالح الدرك الملكي والجماعة الترابية الشلالات التي تجوب المنطقة جنوبا وشرقا وغربا على شكل دورية منتظمة، وأشار المواطن أنه لا يمكن الوصول للهدف المنشود إلى بتضافر الجهود والتعاون وتحسيس المواطن بكيفية سلك المساطر الإدارية لتشيد بناء قانوني مرخص يتوفر على جميع المعايير المطلوبة والتوجه للمصالح الإدارية المختصة .

ومن جهته كشف مواطن (م.ش) من منطقة واركو أن ما تقوم به السلطة من عمليات هدم البناء العشوائي هو أمر عادي بما أنه لا يتوفر على ترخيص يعتبر غير قانوني، وأن القانون يجري على الجميع وهناك مصالح إدارية مختصة في منح تراخيص البناء وجب التوجه إليها لتفادي مثل هده الوقائع المأسوية التي تضر بالمواطن بالدرجة الأولى .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: