المحمدية:إنتشار الأزبال في الشلالات يستنفر سلطات زناتة

المحمدية:عبدالرحيم بنيحيا

عندما يغيب الضمير ينعدم الإحساس بالمسؤولية هذا ما ينطبق على المجلس الجماعي للشلالات ضواحي مدينة المحمدية.

إن الوضعية الحالية التي تعيشها الجماعة أصبحت حديث الساكنة،مما يجري في نفوذها من مشاكل متراكمة لم تجد الآذان الصاغية منذ سنوات مضت و حتى حدود الآن.

فالزائر لهذه المنطقة الشبه سياحية يتخيل له في ذهنه أنه يتواجد في شلالات أوزود و ما أدراك ما شلالات أوزود،ليتفاجأ الزائر القريب البعيد بركم أزبال و النفايات منتشرة بشكل ملحوظ أمام العيون التي لا تنام ،التي إرتأت في الآونة الأخيرة من حمل مشعل النظافة مسؤولية الجميع،في مواجهة هذه الظاهرة التي أصبحت تشكل خطرا على المواطنين ،خصوصا الأطفال الرضع .

السلطات المحلية بقيادة زناتة الشلالات تجندت صباح يومه السبت 17 نونبر الجاري لمواجهة النقط السوداء  من الأزبال المتراكمة على مستوى مختلف أزقة و أحياء الجماعة و مشاريع إعادة الإيواء ،وذلك بإنشاء لجينة متكونة من شيوخ و أعوان سلطة يترأسها قائد قيادة زناتة و بتنسيق مع مصالح الإنعاش الوطني و بتعاون مع بعض الشركات الفاعلة بالمنطقة وتهدف هذه اللجنة إلى الحد من إتساع رقعة هذه النقط السوداء وجمع ما يمكن جمعه من نفايات .

و يأتي تدخل السلطة المحلية بعد عجز المجلس الجماعي عن تدبير قطاع النظافة بتراب الجماعة و الشكايات المتتالية والعديدة الوافدة على مكتب قائد القيادة من قبل الساكنة جراء الحالة المزرية التي يعيشها المواطنون مع التراكم الكبير للأزبال .

فبعد حملة النظافة الأولى التي عرفها مشروع الشلال2  إرتأت اليوم سلطات الشلالات بمباشرة هذه الحملة التطوعية إستهدفت ساكنة أولاد بابا سعيد و بالضبط دوار كريشات استعملت من خلالها جرافات و شاحنات.

وقد عمل مستخدموا الإنعاش الوطني و بعض المتعاونين على جمع اطنان مهمة من الازبال في هذه العملية،هذا و قد خلفت هذه الحملة ارتياحا كبيرا في نفوس الساكنة المستفيدة من هذه العملية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: