المحكمة الابتدائية بالرباط تستضيف نقاشاً مهماً حول حوادث السير المميتة

في خطوة مباركة نحو فهم أعمق لمشكلة حوادث السير وتقديم رؤى قانونية متقدمة، نظمت المحكمة الابتدائية بالرباط يوم الأربعاء 28 فبراير الجاري، مائدة مستديرة تحت عنوان “حوادث السير المميتة: أزمة سلوك أم تشريع غير عادل؟”.

تميزت المائدة بحضور مميز من القضاة والمحامين والخبراء في مجال القانون والسلامة الطرقية، حيث قدّم مجموعة متنوعة من العروض والتحليلات حول هذا الموضوع الحيوي. تناولت العروض تسعة محاور رئيسية، قدّمها مستشارون وقضاة من محكمة النقض ومحكمة الاستئناف بالرباط، بالإضافة إلى ممثلين عن الإدارة العامة للأمن الوطني والدرك الملكي.

وتأتي هذه المبادرة في سياق السعي المستمر لفهم أعمق لأسباب وحلول لتقليل حوادث السير والحد من آثارها الوخيمة على المجتمع. حضر المائدة العديد من رؤساء مصالح حوادث السير بالإضافة إلى السادة المحامون، الذين شاركوا في النقاشات والتحليلات بشغف واهتمام.

وقد عبر السيد رئيس المحكمة الابتدائية بالرباط والسيد وكيل الملك عن تقديرهما العميق لحضور القضاة والمشاركين الآخرين في هذه المائدة العلمية الثقافية، التي تعكس الجهود المبذولة لتعزيز التوعية والتفاهم المشترك حول هذا القضايا الحيوية التي تمس جميع فئات المجتمع.

باستنتاجاتها وتوصياتها المتنوعة، أضاءت المائدة الضوء على أهمية تشديد التشريعات وتحسين السلوكيات المرتبطة بقيادة المركبات، بهدف تحقيق مجتمع أكثر أمانًا وتطوير استراتيجيات فعّالة للحد من حوادث السير المميتة.

يأتي هذا الحدث في سياق الجهود المتواصلة لتعزيز الوعي والتحسين المستمر، نحو مستقبل أكثر أمانًا ورفاهية للمجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave