القضاء يدين برلماني”17 مليار”بسبع سنوات سجنا نافدة ومصادرة أملاكه

أدانت مساء يومه الإثنين  هيئة الحكم بغرفة جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء،  المتهم زين العابدين حواص، الرئيس المعزول لبلدية حد السوالم(إقليم برشيد)، المعتقل على ذمة قضية تتعلق بــ “جناية الارتشاء وتبديد واختلاس أموال عامة، والغدر واستغلال النفوذ، والمشاركة في تزوير محرر رسمي وإداري وتجاري، وحمل الغير على الإدلاء بتصريحات كاذبة”..

وقضت هيئة المحكمة بالسجن على الرئيس المعزول سبع سنوات ومصادرة أملاكه في حدود مليار سنتيم.

وكان المتهم وفِي إطار كلمته الأخيرة أمام المحكمة، بعد زوال اليوم الاثنين، اختار أن يضرب مثلا بالرسول (ص) عندما قال إنه “جاء ليجمع، فاتهم بأنه جاء ليفرق، وبالنبي موسى الذي قال إنه جاء ليحارب السحر، فاتهم بأنه كبيرهم”، في محاولة لتشبيه نفسه بالأنبياء والمرسلين، دفعا ببراءته.

كما زعم المتهم الذي التصق به وصف “برلماني 17 مليار”، أنه كان قد قرر عدم الترشح للانتخابات، وأنه خلال سنة 2009 كانت لديه القناعة بعدم الترشح، قائلا إنه وأسرته لم يرغبوا في ترشيحه بعد أن قالوا له إن تحمل المسؤولية “غير تقليد ديال الناس غادين نتوسخوا بيه”، لكن “الناس هم من طالبوه بالترشح”، حيث أضاف أن ترشحه للانتخابات جاء بناء على ما حمله العهد الجديد، الذي قال إنه طالب بأن “يكون الأعيان” ضمن تشكيلات المجالس المنتخبة.

وعندما ابتغى المتهم رفع السقف عاليا، ادعى أن ما جعله يترشح مجددا هو صورة جلالة الملك في إحدى خرجاته، عندما غمر حذاءه التراب المبلل زاعما أن هذه الصورة هي ما دفعه للترشح للانتخابات.

كما قال المتهم زين العابدين حواص إنه لم يسبق له أن ولج إلى مركز للدرك الملكي مِن أجل الاستماع إليه، حتى وجد نفسه رهن الاعتقال، والمتابعة بتهم عديدة، عندما قال إنه “من البرلمان وجد نفسه في سجن عكاشة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: