الصحفي المقنع

مهنة الصحافة تلزم كل من يزاولها التحلي بالأخلاق الحسنة والابتعاد عن كل ما من شانه المس بمهنة المتاعب، ولكن للأسف بعض الاشخاص المحسوبون على هذا الجسد، جعلوا من هذه المهنة وسيلة لتلبية غرائزهم وتصريف مكبوتاثهم عبر لبس اقنعة تلائم كل زمن ومكان.

إن تواجد مثل هاته النماذج من ضعاف النفوس والمرضى النفسانيين، وجد تصدي قوي من عامة الناس والصحفيون خاصة، الذين استنكروا بشدة  ولم يستصيغوا هذا التصرف الذي لا يمكن ان يصدر الا من مريض شفاه الله!!!…و بالتالي اصبح” بو مريض”  على السنة الصغير والكبير… 

ويبقى السؤال المطروح، ما مصير ضحايا هذا المريض المقنع الذي كان سببا في تشريد عائلات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: