الرئيس الصومالي يستقبل وفد هام من الإتحاد الدولي للصحفيين يترأسه يونس مجاهد و حرية التعبير و تكوين الجمعيات أبرز ما جاء في اللقاء

إستقبل الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد فارماجو وفد هام من الإتحاد الدولي للصحفيين متكون كل من،رئيس إتحاد الصحفيين الأفريقيين (صادق) إبراهيم إبراهيم أحمد،نائب رئيس جمعية الصحفيين في شرق إفريقيا (EAJA) ، ستيفن أوما بوير،الأمين العام للاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين (عمر NUSOJ) عمر فاروق عثمان ومونية بلعافية ، عضو المجلس الجنساني للاتحاد الدولي للصحفيين،الوفد ترأسه السيد يونس مجاهد رئيس الإتحاد الدولي للصحفيين ورئيس المجلس الوطني للصحافة المغربية .

وقد ركزت المناقشات على تطور حرية الصحافة في الصومال ،لا سيما سلامة الصحفيين،ومهنية عمل الصحفيين وإحترام الحق في حرية تكوين الجمعيات.

أعرب الرئيس فارماجو عن إلتزام حكومته التام بحماية حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات ، مشددًا على أن الصحفيين أحرار في القيام بعملهم ، حتى عندما تكون تقاريرهم في بعض الأحيان على حافة التحريض والإثارة .

وشجع الإتحاد الدولي للصحفيين على مساعدة زملائهم الصوماليين في تقوية أخلاقياتهم المهنية لضمان الصحافة المسؤولة.

في رده،أقر السيد يونس مجاهد رئيس الإتحاد الدولي للصحفيين بالخطوات الأخيرة التي إتخذتها الحكومة الفيدرالية الصومالية لمقاضاة الجنود المتهمين بإساءة معاملة الصحفيين ، وكذلك التغييرات المستمرة لمكافحة الإفلات من العقاب وخلق بيئة أفضل ليمكن للصحفيين ممارسة مهنتهم وممارسة وظائفهم والحق في حرية تكوين الجمعيات. ومع ذلك،أكد السيد مجاهد على التحديات الرهيبة التي يواجهها الصحفيون الصوماليون وأن نقابتهم “NUSOJ “واجهت لسنوات عديدة،  وأشاد بحقيقة أن الحكومة الفيدرالية قد إتخذت خطوات لتتبع الإنتهاكات المتكررة للصحفيين.

وقال السيد مجاهد إن “الإتحاد الدولي للصحفيين ونقاباته الأعضاء في جميع أنحاء العالم والحركة النقابية العالمية قد دعمت NUSOJ وأعضائها خلال أحلك الأوقات عندما قمعت السلطات الصومالية النقابات العمالية الحرة،ونفت الصحفيين حقهم في يجتمع بسلام والتدخل في أنشطتها. اتحاد. نحن نرحب بالتزام الرئيس فارماجو المطلق بقلب الصفحة والوفاء بالتزام الدولة بضمان سلامة الصحفيين “.

ولاحظ وفد الإتحاد الدولي للصحفيين أن الجمعية العامة الخامسة للإتحاد الوطني لنقابات العمال ،التي عقدت في مقديشو دون مهاجمتها وحلها من قبل الأجهزة الأمنية ، كانت علامة رئيسية على التغيير. تم حل الجمعية العامة الرابعة السابقة في فبراير 2016 من قبل رجال الأمن الحكوميين وكان من المقرر نقلها إلى غالكايو ، ولاية بونتلاند الصومالية.

كما التقى الوفد خلال زيارته في الفترة الممتدة ما بين 19 و 22 غشت 2019 الوزيرة الفيدرالية للمرأة وتنمية حقوق الإنسان ،السيدة دقا ياسين حاجي يوسف ، لمناقشة دعم الصحفيات والحماية المؤسسية لحرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات. ومشاركة الاتحاد الدولي للصحفيين مع الصومال في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي عضو في الصومال حاليا. أكد الوزير دق ياسين التزام الحكومة الفيدرالية بدعم الحقوق الأساسية للمواطنين ، مثل الصحفيين والنساء. كما شارك في هذه الإجتماعات رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خير ووزير الإعلام محمد عبدي حيد.

إختتم السيد يونس مجاهد زيارته بتهنئة مضيفيه ، الإتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين (NUSOJ) ، على نجاح جمعيتهم العامة حيت قال “أنا فخور بأن أكون أول رئيس للإتحاد الدولي للصحفيين الذي يأتي إلى الصومال لنقل تحيات نقابات الصحفيين في جميع أنحاء العالم إلى الجمعية العامة الخامسة. لسنوات عديدة،كنا ندعم الصحفيين الصوماليين ونقابة NUSOJ وقادتهم ، على الرغم من الهجمات العشوائية وحملة التشهير التي قام بها عملاء الحكومة وموظفوهم الذين بذلوا جهودًا كبيرة لإرباك الناس وإرباكهم. عدم اليقين بين الشركات التابعة للاتحاد الدولي للصحفيين ، ولكن دون نجاح. حضر وفد الاتحاد الدولي للصحفيين جمعية عامة ديناميكية وتمثيلية جعلتنا فخورين بتضامن ومرونة الصحفيين الصوماليين الذين هم في أيد أمينة طالما استمرت “NUSOJ” في الإزدهار والتطور “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: