الدارالبيضاء:المنعشين العقاريين يطالبون وزارة الداخلية بفتح تحقيق في المشاريع السكنية بجماعة الشلالات

طالب الإتحاد الوطني لصغار المنعشين العقاريين  وزارة الداخلية بفتح تحقيق معمق فيما يحدث في المشاريع السكنية بالجماعة الترابية الشلالات التابعة لنفوذ عمالة المحمدية ضواحي مدينة الدارالبيضاء خلال ندوة صحفية انعقدت زوال اليوم الخميس 14 مارس 2019 بمقر المركز العام للإتحاد العام للمقاولات و المهن بالدار البيضاء, حول “السكن الاجتماعي بالعالم القروي الحاضر و الآفاق” , وذلك من أجل تسليط الضوء  عن الإكراهات و العراقيل التي تواجه المنعش العقاري في إنجاز المشاريع السكنية .حيث كشف محمد ذهبي الكاتب العام للإتحاد الوطني لصغار المنعشين العقاريين لممثلي مختلف وسائل الإعلام الوطنية  عن مجموعة من المشاكل التي واجهت إحدى الشركات التابعة للإتحاد مع الإدارة حيث أوضح قائلا أن تعامل بعض رؤساء الجماعات القروية يجعل المنعشين العقاريين  يتراجعون عن فكرة الاستثمار  في مثل هذه الجماعات الترابية مشيرا على أن الطريقة التي يتعامل بها رئيس جماعة قروية مع المواطنين التابعين له في الجماعة في إشارة إلى إحدى عمليات هدم باب مؤسسة تعليمية بأمر من رئيس جماعة قروية و قد أعطى مقارنة في التعامل المستفز لهذا الرئيس المنتخب مع رجل تعليم كموظف دولة  فكيف يتعامل مثل هؤلاء الرؤساء مع المنعشين العقاريين في سنة 2019 وهي مجموعة من الأمور يتخوف منها المنعش العقاري و أضاف ذهبي بأن المجال القروي في احتياج كبير لإحداث استثمارات في المجال العقاري .
و تطرق المنظمون إلى موضوع السكن الاقتصادي قليل التكلفة 250000 درهم  في العالم القروي  و كشفوا أن هناك عراقيل كبرى وتعقيدات إدارية  تعرضوا إليها من قبل جماعة الشلالات بالمحمدية , و طالب الإتحاد بإحداث شباك من أجل تبسيط مساطر السكن و استقبال طلبات المستثمر في العالم القروي. و أوضح محمد ذهبي أن مشروع “ديار أمين” بجماعة الشلالات المحمدية هو برنامج ملكي محض أعطى انطلاقته جلالة الملك و أن ما قام به رئيس الجماعة المذكورة  هو ضد التوجهات الملكية حسب توضيحه لمختلف وسائل الإعلام الحاضرة في الندوة  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: