الخميسات … لقاء تواصلي حول تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بالادارات العمومية 

شهدت ، مدينة الخميسات اليوم الأربعاء العاشر من يناير الجاري، أشغال لقاء تواصلي حول تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بحضور عدد من أعضاء الحكومة، عزيز أخنوش حيث تم توقيع على عدد من اتفاقيات الشراكة مع من القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية والوكالات الوطنية.

وتميّز، اللقاء بحضور كل من غيثة مزور وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، وعبد اللطيف وهبي وزير العدل، ونزار بركة وزير التجهيز والماء، ومصطفى بايتاس الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، وعواطف حيار وزيرة التضامن والإدماج الإجتماعي والأسرة، ومحمد صديقي وزير الفلاحة، كما تميّز اللقاء بحضور منصور قرطاح عامل إقليم الخميسات، ورئيس المحكمة الإبتدائية بالخميسات ووكيل ملك لديها، ورؤساء المصالح الأمنية والمدنية والعسكرية والخارجية.

 

وفي كلمتها الافتتاحية أكدت غيثة مزور وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، على الأهمية البالغة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله لتبويء اللغة الأمازيغية المكانة التي تستحقها، واستعرضت المشاريع والانجازات المختلفة التي تمَّ تنزيلها بهدف تعزيز استعمال اللغة الأمازيغية بالإدارات العمومية.

كما سلّطت غيثة مزور الضوء على المواكبة المستمرة لوزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة لمختلف القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية بما من شأنه تسهيل أغراض المواطنين المرتفقين الناطقين باللغة الأمازيغية.

وعلى هامش اللقاء التواصلي وقعت غيثة مزور وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة عدد من اتفاقيات الشراكة مع عدد من القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية والوكالات الوطنية، سيتم بموجبها توفير أعوان متمكنين من اللغة الأمازيغية في تنويعاتها اللغوية الثلاث، سيُناط بهم استقبال وتوجيه المرتفقين الناطقين باللغة الأمازيغية لفائدة مجموعة من القطاعات الوزارية، كما سيتم إدراج اللغة الأمازيغية على ما مجموعه 10 مواقع إلكترونية رسمية للإدارات العمومية.

 

جدير بالذكر أن هذه الإتفاقيات ترمي إلى تعزيز إدماج اللغة الأمازيغية بمصالحها، وتجويد وتنويع قنوات التواصل مع المرتفقين الناطقين باللغة الأمازيغية بما يُيسر استفادتهم من مختلف الخدمات المقدمة، وذلك انسجاماً مع التوجيهات الملكية السامية لتبويء لغتنا الأمازيغية مكانتها التي تليقُ بها باعتبارِها جزءً لا يتجزأ من هوية وثقافة كل مغربية ومغربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave