الخميسات :ساكنة جماعة أيت يدين متذمرة من هذه الأشياء

تبعد الجماعة القروية أيت يدين بحوالي 20 كلم عن إقليم الخميسات في إتجاه مدينة سيدي سليمان وهي من الجماعات التي تتحدث الأمازيغية ويعتبر سكانها من سلالة الشرفاء الأدارسة ويبلغ تعداد سكانها حوالي 24 ألف نسمة يعتمدون عن الرعي و الزراعة و تمتد على مساحة 170 كيلومترا مربعا .

وتشهد الجماعة إمتداداعمرانيا لكنها تفتقر لمجموعة من المرافق العمومية الضرورية ،ورغم محدودية مواردها المالية إلا أن المجلس الجماعي  يقوم بمجهودات عبر وسائله الخاصة لتحسين البنيات التحتية .

 فجماعة آيت يدين لا تتوفر على مساحات خضراء في مركزها مما يدفع شباب المنطقة إلى قضاء أوقاتهم في المقاهي يلعبون الكارطة و الرامي لإنعدام وسائل الترفيه و الشغل والتأطير.

 كما يفتقر مركزها الصحي للوسائل الصحية الضرورية فالمواطن اليديني يضطر إلى التنقل لمدينة الخميسات أو الرباط من أجل تلقي أبسط العلاجات .

من جهة أخرى تعرف بعض الأحياء السكنية المتواجدة في مركز الجماعة إنعدام شبكة الصرف الصحي (الواد الحار) وكذا الإنارة العمومية ناهيك عن تواجد بعض المنازل المعدة للدعارة التي تنشط بشكل كبير يوم السوق الأسبوعي و أيام موسم مقام الطلبة وموسم مولاي عبدالقادر الجيلالي الذي يشهد توافد الجماهير المولوعة بفن الفروسية التقليدية “التبوريدة” من كل أنحاء إقليم الخميسات و المدن المجاورة له .

وتعاني الفتاة اليدينية من غياب جمعيات و تعاونيات من أجل إظهار موهبتها و منتوجها التقليدي الذي يرتكز بالأساس على الزرابي الزمورية و الأطلسية بحيث تضطر لبيع منتوجها في السوق الأسبوعي بمدينة الخميسات بأثمنة جد بسيطة لا تكفيها لسد حاجياتها الضرورية ، بينما فضل أغلب شباب المنطقة المتوفرين على مؤهلات مختلفة إلى الهجرة خارج الإقليم للبحث عن موارد أخرى للعيش في حين قرر البعض الآخرالمكوث والإعتماد على الزراعة بالإضافة على إستغلال الفواكه الموسمية الصيفية كالبطيخ و التين الهندي من أجل كسب بعض المال لسد حاجياته السنوية.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: