الخط الفائق السرعة طنجة –الدار البيضاء

فيما يلي أهم المعطيات والأرقام المتعلقة بمشروع الخط الفائق السرعة طنجة – الدار البيضاء، الذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، رفقة الرئيس الفرنسي، فخامة السيد إمانويل ماكرون، على تدشينه اليوم الخميس.

مكونات الخط فائق السرعة :

–تشييد خط مكهرب مزدوج جديد على مسافة 200 كلم بين طنجة والقنيطرة، مع وضع علامات للتشوير وفق معايير النظام الأوروبي لتسيير السكك الحديدية، حيث تم تصميم الخط لسرعة 350 كلم/ساعة، وسرعة استغلال تصل إلى 320كلم/ساعة

–بناء قاعدتين للأشغال على مساحة 94 هكتارا بالقنيطرة وسيدي اليمني، بوجود صلة بين الخط السككي التقليدي والخط فائق السرعة

–إعادة تأهيل محطتين للمسافرين على مستوى محطتي القنيطرة وطنجة

–اقتناء 12 قطارا فائق السرعة

التمويل :

بلغت الكلفة الإجمالية للمشروع 22,9 مليار درهم، موزعة على الشكل التالي :

–الميزانية العامة للدولة وصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية : 6,5 مليار درهم

–الدولة الفرنسية : 11,5 مليار درهم، من بينها 825 مليون درهم على شكل هبة، و7,5 مليار درهم كقرض من الخزينة الفرنسية، و 3,2 مليار درهم كقرض من الوكالة الفرنسية للتنمية

–الصناديق العربية : 4,9 مليار درهم، من بينها 1,5 مليار درهم من الصندوق السعودي للتنمية، و 1,1 مليار درهم من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، و 1,1 مليار درهم من صندوق أبو ظبي للتنمية، و 1,1 مليار درهم من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

زمن الرحلة :

–طنجة – الدار البيضاء : ساعتين و 10 دقائق عوض 4 ساعات و 45 دقيقة

–طنجة – الرباط : ساعة و 20 دقيقة عوض 3 ساعات و 45 دقيقة

–طنجة – القنيطرة : 50 دقيقة عوض 3 ساعات و 15 دقيقة

عدد المسافرين :

– 6ملايين مسافر ابتداء من العام الثالث للاستغلال مقابل 3 ملايين حاليا

فريق العمل :

– 5000عامل خلال أوقات الذروة

– 360مهندسا وخبيرا بشكل دائم

– 30مليون يوم عمل خلال الأشغال

على المستوى التدبيري :

–إحداث هيئة مختلطة لصيانة القطارات، مملوكة بين المكتب الوطني للسكك الحديدية (60 في المائة) والشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديدية (40 في المائة)

–إحداث معهد للتكوين السككي لمنح تكوين متميز سواء بالنسبة للمتعاونين مع المكتب الوطني للسكك الحديدية أو الشركة الوطنية للسكك الحديدية

على المستوى البيئي :

–تشجير أزيد من 2100 هكتارا من الغابات مقابل اجتثاث 130 هكتارا

–تعويض كل شجرة مقتلعة بحوالي 25 شجرة في المعدل

على المستوى الاجتماعي :

–إعادة إسكان 250 أسرة

–بناء 4 مدارس ومستوصف واحد

الصيانة :

–إحداث مركز للصيانة بطنجة قادر على معالجة 30 قطارا فائق السرعة. يمتد على مساحة 14 هكتارا، من بينها 20 ألف متر مربع مبنية ومغطاة، حيث تطلب المركز غلافا ماليا بقيمة 640 مليون درهم.

 

 

 

 

 

المصدر:وطني24و/ماب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: