الحسن لحويدك:قرار مجلس الأمن الجديد إقرار ودعم متجدد لمبادرة الحكم الذاتي

مجلس الأمن الدولي في قراره 2494 الصادر يوم 30 أكتوبر 2019 بنيويورك، يمدد مهمة بعثة (المينورسو) لسنة واحدة، مكرسا بذلك مصداقية وجدية مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب كحل وتسوية نهائية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية الذي طال أمده.

ويعتبر هذا القرار الجديد مكسبا وانتصارا للوحدة الترابية للمغرب تحت سيادته، على اعتبار أن مجلس الأمن يشدد على التمسك بالحل التوافقي والسياسي للخلاف الإقليمي حول مغربية الصحراء، في إطار مقاربة سياسية وواقعية وعملية ودائمة، والتي من خلالها كما أكد على ذلك مجلس الأمن، يتضح جليا ترسيخ دور الجزائر كطرف رئيس في إطار هذا المسلسل السياسي.

والجدير بالذكر في هذا السياق، ان مجلس الأمن الدولي، أعاد التأكيد على الحل التوافقي، في إشارة ضمنية لمبادرة الحكم الذاتي التي لقيت استحسانا من طرف المنتظم الدولي.والمأمول أن يلتقط الطرف الثاني وصنيعته الجزائر هذه الإشارة الأممية، للانخراط بجدية في مسار إيجاد حل سياسي عبر مواصلة الجهود الرامية لحل هذا الخلاف الإقليمي الذي عمر أكثر من اللازم، وهو ما من شأنه أن يعزز التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد المغاربي، ومنطقة الساحل والصحراء، وهي الرهانات والتحديات التي ما فتئ مجلس الدولي يؤكد عليها في العديد من قرارارته لضمان الاستقرار والأمن، ويحقق التنمية لشعوبها.

 

 

الحسن لحويدك: فاعل جمعوي بجهة الداخلة وادي الذهب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: