الأمن الإسباني يفكك عصابة سرقة السيارات وتهريبها إلى المغرب يتزعمها مغربي وإبنه

تمكنت السلطات الإسبانية من تفكيك عصابة متخصصة في سرقة السيارات لتستعملها في عمليات السطو المسلح قبل أن تهربها إلى المغرب بلوحات ترقيم مزيفة.

العصابة تتكون من 8 أشخاص،وفق ما أفاد الموقع الإخباري” أورو ويلكي نيوز” نقلا عن مصادر أمنية،مضيفا أن عدد السيارات التي سرقتها العصابة بلغت 57 سيارة،تم استخدامها في عمليات سطور مسلح على الصيدليات ضواحي مدريد قبل تهريبها إلى المغرب من أجل إعادة بيعها.

وأوضحت ذات المصادر أن زعيم العصابة،هو رجل من أصل مغربي،كان يأمر أعضاء العصابة بسرقة سيارات من نفس الطراز والموديل،ويقوم بإرسال سيارتان في الأسبوع إلى المغرب،مشيرا إلى أنه كان يستخدم أفراد أسرته في وظائف “متخصصة” لارتكاب الجرائم،حيث كان ابنه الأكبر هو من يتكلف بسرقة السيارات،بينما كان الآخر يقوم بتزوير عناصر تحديد الهوية،وشخص ثالث يقود عمليات السطو بالقوة على الصيدليات خلال نهاية الأسبوع.

وقامت عناصر الأمن بإلقاء القبض على المشتبه فيهم الثمانية وحجزت على معدات كان يتم استخدامها لتزوير لوحات الترقيم،وذلك في مداهمة لمزرعة ريفية في “باراكويلوس ديل جارام”.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الشرطة فتحت التحقيق في القضية بعد توصلها بمعلومات من إدارة الجمارك في الموانئ الإسبانية تفيد بأن عددا كبيرا من السيارات من  نفس الطراز،وبألوان وخصائص مختلفة،ولكن جميعها تحمل نفس رقم لوحة الترقيم،قد عبرت إلى المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: