إهانة قاضي وغيرها من تهم ثقيلة تواجه مفتش شرطة تابع للمنطقة الإقليمية بأمن المحمدية

أحالت صباح يوم أمس الجمعة24 غشت الجاري عناصر فرقة الشرطة القضائية على أنظار وكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية في مدينة المحمدية موظف أمن برتبة مفتش شرطة ممتاز تابع للمنطقة الإقليمية بأمن المحمدية في حالت إعتقال بعد إعتدائه على رجال الأمن زملائه في المهنة وكذا ممثل النيابة العامة بداخل مكتبه المخصص لتقديم المعتقلين،وقد وجه السيد وكيل جلالة الملك تهم ثقيلة في حق الظنين طبقا للقانون و قرر متابعته في حالة إعتقال مع إحالته مباشرة على الجلسة العلنية،ويتابع مفتش الشرطة من أجل السكر وإهانة قاضي (نائب وكيل الملك) وموظفين عموميين والعنف في حق أحدهم وقد تم تأجيل الجلسة العلنية من أجل إعداد الدفاع.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني بالرباط قد خرجت مباشرة بعد وقوع الحادث ببلاغ توضيحي  أوضحت من خلاله أنه جرى فتح بحث قضائي في مواجهة موظف أمن برتبة مفتش شرطة، وكان المعني بالأمر قد تقدم صباح اليوم أمام النيابة العامة المحلية، وهو في حالة سكر وخارج أوقات عمله الرسمية، وذلك من أجل التدخل بشأن قضية جارية أمام العدالة، قبل أن يتم توقيفه وإخضاع لتدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تجريه الفرقة المحلية للشرطة القضائية.

وقد فتحت المديرية العامة للأمن الوطني ملفا تأديبيا في مواجهة المعني بالأمر، في انتظار نتائج البحث القضائي الجاري في حقه من أجل ترتيب المسؤوليات التأديبية اللازمة.

ويذكر أن اسم  السيد هشام لوسكي ممثل الحق العام بالمحكمة الإبتدائية في المحمدية أصبح معروفا  بالإستقامة وتطبيق القانون بحذافيره تحت شعار”الكل سواسية أمام سمو القانون “،وما حدث صباح يومه الأربعاء 22 غشت الجاري تزامننا مع عيد الأضحى المبارك يوثق مساره المهني الثابت وكذا مفهوم القضاء في خدمة المواطن حيث أصدر أمره بإعتقال مفتش شرطة تابع لقسم الاستعلامات العامة بالمنطقة الاقليمية بالمحمدية ولج في حالة سكر طافح إلى داخل أسوار المحكمة بغية التدخل في ملف يروج بمكتب نائب وكيل الملك بمكتب تقديم المعتقلين،حيث شدد ممثل النيابة على ضرورة تطبيق القانون في حق الجميع لافتا إلى الالتزام الملكي الذي أكد فيه جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بأن “هناك توجها واحدا والتزاما ثابتا هو تطبيق القانون, ومن غرائب الصدف أن يتعرض من ضحى بفرحة عيد الأضحى خدمة للمجتمع وفي مكتبه للاعتداء اللفظي وتطوله الضغوط أثناء مزاولته لمهامه ويتعرض رجاله الأمنين لاعتداءات جسدية ممن يفرض فيهم حماية أرض الوطن،مما يستوجب على جميع  المسؤولين الأمنيين ضرورة توفير الحماية اللازمة لمرؤوسيهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: