إنفراد و حصري…ضبط زوجين وسيارة محملة بالمخدرات في عين حرودة

في إطار الجهود المستمرة لمحاربة تجارة المخدرات والجريمة بشتى أنواعها، يواصل الدرك الملكي بالمركز الترابي عين حرودة تكثيف عملياته الأمنية وتطوير استراتيجياته الرامية إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.

وتبرز هذه المجهودات من خلال تنفيذ عمليات نوعية وضبط كميات كبيرة من المخدرات، بالإضافة إلى اعتقال عدد من المشتبه فيهم وتفكيك شبكات إجرامية.

تسهم هذه الجهود المتواصلة في تعزيز ثقة المواطنين في الأجهزة الأمنية وإرساء بيئة آمنة ومستقرة تحسن جودة الحياة بالمركز الترابي عين حرودة.

في هذا السياق، علمت الصحيفة الإلكترونية “وطني24” من مصادرها الخاصة أن دورية أمنية للدرك الملكي بعين حرودة تمكنت زوال يومه الأحد 26 ماي الجاري من ضبط سيارة نفعية من نوع رونو محملة بحوالي 10 كيلوغرامات من مخدر الشيرة على شكل صفائح معدة للترويج في مناطق مختلفة بالمحمدية وضواحيها.

تمت هذه العملية تحت الإشراف الفعلي لقائد المركز الترابي للدرك الملكي بعين حرودة وبتتبع لقائد سرية المحمدية، وتحت الإشراف المباشر للسيدة رابحة فتح النور، وكيلة جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، التي تتابع عن كثب كل كبيرة وصغيرة بتراب عمالة المحمدية.

وذكرت مصادرنا أن عملية ضبط السيارة جاءت بناءً على معلومات دقيقة توصلت بها مصالح الدرك الملكي، حيث تم نصب كمين محكم أسفر عن محاصرة السيارة في مكان خلاء قرب دوار أولاد سيدي علي بن عزوز التابع لنفوذ الجماعة الترابية عين حرودة.

وتم إيقاف سائق السيارة رفقة زوجته الدان ينحدران من مدينة تاونات شمال المغرب، ومع إجراء عملية التفتيش الدقيق للسيارة، أسفرت العملية عن ضبط حوالي 10 كيلوغراماً من مخدر الشيرة على شكل صفائح تحت مقاعد السيارة ومخبأة بعناية لكن يقظة وخبرة العناصر الدركية في التفتيش قادت إلى حجزها.

وقد تم اقتياد السائق وزوجته إلى مقر الضابطة القضائية لتعميق البحث معهما طبقاً لتعليمات النيابة العامة.

وكشف البحث الأولي أن الزوج الموقوف من ذوي السوابق القضائية في مجال الاتجار بالمخدرات.

وتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي من المتوقع أن يكشف عن مفاجآت في هذه القضية وكذلك عن الاتجاهات والامتدادات المحتملة في ترويج الموقوفين لبضاعتهم المحظورة.

من الجدير بالذكر أنه منذ تعيين المساعد الأول قائد المركز الترابي للدرك الملكي بعين حرودة على رأس المركز، نجح الأخير في تقليص نسبة الجريمة والقضاء شبه النهائي على تجار المخدرات والأقراص المهلوسة بالمنطقة بفضل خطط محكمة واستراتيجية عمل واضحة المعالم، تماشياً مع توجهات القيادة الجهوية للدرك الملكي بالدار البيضاء في إطار التصدي للجريمة بشتى أنواعها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave