إنفراد:الوزير المكلف بوزارة الثقافة بدولة ليبيا يترأس وفد من حكومة الوفاق الليبية يحل ضيفا بالمغرب

حل ببلادنا وفد يمثل حكومة الوفاق بدولة ليبيا الشقيقة يترأسهم السيد حسن اونيس الوزير المفوض بوزارة الثقافة الليبية وذلك استجابة لدعوة كريمة من الجمعية الإقليمية للتنمية والمناطق الجبلية بمناسبة انطلاق الدورة الأولى لمهرجان تيليلي والذي ستقام فعاليته بمدينة ازرو إقليم إفران لمدة أربعة أيام ابتدءا من 30-31 غشت 01 -02 شتنمبر 2018 تحت شعار ” المرأة الأمازيغية بشمال إفريقيا .

وفي لقاء حصري مع السيد الوزير أكد لــ”وطــنــي24 “في حوار خاص أن حضورهم باعتبار دولة ليبيا الشقيقة ضيفة شرف في هذا المهرجان ان الهدف من هذا الحضور هو ايمانهم اولا بالتنوع الثقافي الذي تعرفه دولة ليبيا الشقيقة والذي يتمثل في الثقافة الامازيغية وثقافة التبو والثقافة العربية والتي يجعل من الدولة صرحا شامخا من تنوع نسيج الثقافات

وفي كلمة خاصة هذا نصها قال السيد الوزير :”مشاركتنا لاول مرة  المهرجان في دورته الأولى كضيوف شرف هي دعم للشاركة بين دول المغرب العربي وخلق جسر تواصل متين قائم على ترابط الثقافات ودعم للنسيج الاجتماعي المشترك خاصة بين دولة ليبيا والمملكة المغربية الشقيقة اضافة الى تشجيع هذا التنوع الثقافي والمزيج الاجتماعي الحاصل منذ قدم التاريخ .

وتعتبر هذه المشاركة نوعا من تجديد هذه الروابط الضاربة في جذور التاريخ وكذا تجدر الشعبية والعفوية التاريخية على مر العصور “وجوابا عن سؤال حول التنواع الثقافي والتوثيق التاريخي بدولة ليبيا قال :” ليبيا بلد الحضاراتوالشاهد على ذلك وجود مباني واثار تاريخية منذ ما يزيد عن سبعة الالاف سنة حيث ان اول مومياء تم اكتشافها كانت في ليبيا وان اول ملك امازيغي حكم مصر كان اسمه شيشانق حيث انه امتلك ثروة هائلة قد خلفها وراءه كارث يكفي لعيش لالاف السنين مما جعل الامازيغ بليبيا يقيمون احتفالا للسنة الامازيغية والتي يحتفل بها ايضا جميع الامازيغ بدول المغرب العربي .”

وحول مشاركة المرأة الامازيغية الليبية اكد السيد الوزير قائلا:” المراة الامازيغية الليبية ساهمت ومنذ القدم في الدفع بعجلة التنمية بدولة ليبيا وكانت مشاركتها متميزة في العديد من المجالات ذلك انها استطاعت الولوج ايضا الى عالم السياسة فاستطاعت كسب مقعدها في البرلمان الليبي وهي تشارك بتمثيليتها في مهرجان المراة الامازيغية بشمال افريقيا لتاكد مدى حرصها على المساهمة في التطوير والتثقيف وتعد سفيرة لبلدها اولا كونها ليبية ولكونها جزء هام من الثقافة الامازيغية بدول المغرب العربي .

وفي ختام اللقاء رفع السيد الوزير المكلف بوزارة الثقافة بدولة ليبيا حسن اونيس برقية شكر وامتنان شملت اجمل المشاعر والود والعرفان لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وللشعب المغربي على حفاوة الاستقبال والود الذي يربط شعبي الدولتين كما انه تمنى كل التوفيق والنجاح للجمعية الاقليمية للتنمية والمناطق الجبلية وكذا الاستمرارية الموفقة لهذا المهرجان الذي يعتبر صورة ثقافية لتجسيد الثقافة الامازيغية وكذا وسيلة لتجديد اواصر اللقاء وحفظ الترابط الثقافي والاجتماعي بين البلدين وكذا دول شمال افريقيا .

حاورته: فـاطـمـة بـوعـزيـزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: