إنطلاق الملتقى الإفريقي اللاتيني الأول للشباب في الرباط

تحت شعار “الشباب الاشتراكي قاطرة الاستقرار والتنمية بدول الجنوب”، انطلقت صباح اليوم الثلاثاء 13 فبراير، أشغال الجلسة الافتتاحية للملتقى الإفريقي اللاتيني الأول للشباب. ينظم هذا الملتقى من طرف الشبيبة الاتحادية بشراكة مع شبكة المينا اللاتينية.

حضر الافتتاحية الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر، حيث بدأ كلمته بالتعبير عن اعتزازه برئيسة منظمة “اليوزي” هند المغيث، التي قدمت نموذجاً للمرأة السياسية في منطقة الجنوب.

المشاركون في الملتقى يمثلون عدة دول من العالم الإشتراكي، بما في ذلك بوركينا فاسو، تونس، إسبانيا، مالي، أفريقيا الوسطى، كينيا، الكونغو الديموقراطية، الطوغو، غينيا، أنغولا، ناميبيا، الكوديفوار، زيمبابوي، كولومبيا، المكسيك، والهندوراس.

أما جدول أعمال الملتقى، فسيشمل يومي 13 و 14 فبراير، طاولة حوار تتناول “الاستقرار السياسي في إفريقيا” بمشاركة عدة شخصيات، ومناقشة موضوع “حربان ومعايير مزدوجة للحالة الإنسانية أوكرانيا وغزة”، بالإضافة إلى تدارس “العلاقات الدبلوماسية بين إفريقيا وأمريكا اللاتينية”.

اليوم الثاني من الملتقى سيشهد زيارة صباحية للفريق الاشتراكي المعارضة الاتحادية بالبرلمان، وعقد ندوة حول “تغير المناخ والتنمية المستدامة في إفريقيا والأمريكيتين”، تليها ندوة تتناول “أمريكا الجنوبية الديمقراطية تحت التهديد المخدرات والشعبوية”.

بهذا الملتقى، تأمل الشبيبة الاتحادية في تعزيز التعاون الثقافي والسياسي بين القارتين، وتعزيز دور الشباب في دعم الاستقرار والتنمية في دول الجنوب.

 

يعكس هذا الملتقى التزام الحزب بتعزيز العلاقات الدولية ودعم الشباب في بناء مستقبل أفضل للمجتمعات الإفريقية واللاتينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

Managed by Immediate Bitwave