إبن سليمان:جماعة مليلة و أمنيات التنمية المحلية المنتظرة

إبن سليمان – توفيق مباشر

يُعتبر التنمية في المناطق القروية من أهم الأولويات لضمان رفاهية واستقرار الساكنة، ومن بين هذه المناطق تبرز الجماعة الترابية مليلة التابعة لإقليم إبن سليمان كمثال ينبغي النظر فيه. إن التحسينات في هذه الجماعة يعد مفتاحًا لتحقيق تغيير إيجابي يمتد إلى العديد من الأشكال في حياة السكان، وتعزيز الاستدامة البيئية والاقتصادية في المنطقة.رغم موقعها الجغرافي المميز والذي يجعلها محطة تنموية محتملة، إلا أن جماعة مليلة تعاني من تجاهل مستمر من قبل المسؤولين المنتخبين. يبقى السكان هناك عالقين في حياة بدائية، حيث تفتقر الطرق إلى الصيانة والماء الصالح للشرب يعد من الموارد النادرة. وإلى الآن، لم تكن الجهود التنموية كافية لتحقيق التقدم المأمول في هذه المنطقة.يتمثل التحدي الحقيقي في ضرورة تحفيز المسؤولين والمنتخبين للعمل بجدية نحو تحسين الوضع. يجب أن يتم التركيز على تحسين حالة الطرق لتسهيل الوصول إلى الدواوير وتعزيز السلامة على الطرق خاصةً في الأيام الممطرة. علاوة على ذلك، ينبغي توجيه اهتمام خاص إلى توفير مصادر مياه نقية وآمنة للشرب للسكان.من المهم أن يتخذ المسؤولون إجراءات عاجلة لمعالجة هذه المشكلات والعمل على تحقيق التنمية القروية المستدامة في جماعة مليلة. إن تحسين جودة الحياة في هذه المناطق ليس مجرد واجب، بل يمثل أيضًا فرصة للنمو والازدهار وتعزيز الاستدامة في هذا الإقليم الهام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



جميع الحقوق محفوظة لموقع وطني 24 © 2023
error:

Managed by Immediate Bitwave