إبن سليمان:المنطقة الأمنية تشن حملات تمشيطية تطيح بعدة رؤوس مبحوث عنهم

وطني24/محمد اليوسفي

مما لا شبهة فيه أن  الساحة الأمنية بمدينة بنسليمان خلال الأسابيع الأخيرة شهدت  أي خلال المدة الزمنية من بداية شهر أبريل  إلى متم شهر يونيو ،قفزة محسوسة من الهدوء والنجاعة الأمنية سواء تعلق الأمر بالسير والجولان أو أمن المواطنين الذي طالما أزعجهم المخمورون واللصوص والعصابات الإجرامية،وباعة المخدرات المحترفون وأولئك الذين يغتصبون عذرية التلميذات والتلاميذ بالمدارس الثانوية.

فمدينة بنسليمان وبفضل الاطر المسؤولة عن أمنها وسهرهم الدائم  على الانفتاح والتواصل الكامل مع مكونات المجتمع المدني والاعلام،  تبقى مدينة لا تعرف عدة مظاهر على غرار باقي المدن المغربية المعروفة بعنفها وبإرتفاع معدل الجريمة بها،  بحيت تنعدم بها أخطر الجرائم كالسرقة بالخطف، القتل، الاختطاف والاحتجاز وحتى إعتراض السبيل تحت التهديد بالسلاح الأبيض والاغتصاب.

وحسب الأرقام الأمنية المسجلة والتي توضح بالملموس تدني مستوى حوادث السير مع تضاعف الحالات الضبطية المرتبطة بالمخالفات المرورية ناهيك عن تقلص الحالات الاجرمية خاصة منها المنظمة سواء منها الماسة بالحريات أو الأشخاص و الممتلكات.

فخلال الشهرين الأخيرين شهدت مدينة بنسليمان 86 حادثة سير أصيب خلالها 90 شخصا إصابات موزعة بين الخطيرة والخفيفة، تقلص عدد الحوادث إلى 58 أصيب خلالها 60 مصابا وجاءت الأسباب الشخصية على رأس المسببات لهذه الحوادث خصوصا السياقة في حالة سكر.

ووصلت حالات مخالفة قوانين المرور التي تم ضبطها وانجاز محاضر في شانها 89 حالة نهاية سنة 2018 وبداية  سنة 2019وبالمقابل وخلال الربع الأول من السنة الجارية تم تحرير 410 مخالفة سير وشملت أيضا شاحنات المقالع التي يعبث البعض من سائقيها بقانون السير.

خلال نفس الفترة أيضا تحققت الشرطة القضائية من هويات 235 شخص تم إيقاف 35 مطلوبا إما للمصالح الأمنية ببنسليمان أو مطلوب للمصالح الأمنية خارج الإقليم وذلك لارتكابهم جنح أو جنايات.

وبالنسبة للقضايا المختلفة التي عرضت على مصالح الأمن بالمنطقة الأمنية ببنيسليمان سواء الماسة بالحريات أو الممتلكات أو الماسة بالأخلاق أو الأشخاص فبلغت خلال الفترة المتحدث عنها 225 قضية منها 173 أحيلت على الجهات القضائية المخولة سواء ابتدائيا أو استئنافيا.

أما فيما يخص القضايا البارزة اعتقال 20 شخصا مرتبطا بترويج المخدرات وانجاز محاضر ثلاث قضايا مرتبطة بالسرقة الموصوفة و8 حلات للسرقة العادية وأربع قضايا لمتهمين بالسرقة من داخل السيارات و12 حالة لإصدار شيكات بدون رصيد،إضافة إلى ثلاث حالات في قضايا التغرير بقاصر.

وتبقى هذه الإحصائيات والأرقام المؤشر الكبير على جهد ملموس أخد في التصاعد رغم محدودية وسائل العمل والخصاص الواضح في الموارد البشرية سواء الإدارية أو الممارسة في الميدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: