أرواح المواطنين في خطر يا باشا عين حرودة:الدرك يعتقل سائق كرويلة تسبب في وفاة إمرأة

لقيت سيدة حتفها يوم السبت15شتنبر 2018 متأثرة بالجروح و الأضرار التي لحقت بجسدها إثر سقوطها من عربة مجرورة “كرويلة” مطلع الأسبوع المنصرم فوق القنطرة الرابطة بين بلدية عين حرودة و الجماعة القروية الشلالات .المعني بالأمر ظل فارا إلى حين تم إيقافه صباح اليوم الإثنين من قبل عناصر الضابطة القضائية العاملة بالمركز الترابي للدرك الملكي عين حرودة .

عملية الإيقاف جاءت بناءا على معلومات دقيقة و أبحاث ميدانية مكنت العناصر الدركية من إيقاف المعني بالأمر الذي يبلغ من العمر حوالي 20 سنة ،كما تم إيقاف مالك العربة المجرورة بواسطة الدواب(كرويلة) وتم إقتيادهما لمقر مركز الدرك من أجل تعميق البحث طبقا لتعليمات السيد وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية المحمدية الذي أمر أيضا بوضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية مع تعميق البحث و تقديمهما أمام أنظار العدالة من أجل السقوط العرضي المؤدي إلى الوفاة والنقل السري و إستعمال عربة مجرورة مؤداة غير قانونية .

ومن المنتظر أن يمتثل الموقوفين أمام أنظار النيابة العامة صباح يوم غد الثلاثاء18شتنبر2018 .

و للإشارة فقد سبق للجريدة الإلكترونية “وطــنــي24” أن نبهت السيد باشا باشوية عين حرودة عبر مجموعات من المقالات الصحفية تشير من خلالها على الفوضى العارمة و العشوائية التي يعرفها مركز عين حرودة في إشارة قوية للخطر الذي تشكله العربات المجرورة بواسطة الدواب (كرويلة) داخل المجال الحضري الذي تحول إلى مجال قروي إن صح التعبير .

كل هذا يحدث أمام العيون التي لاتنام تاركة دار لقمان على حالها ومساهمة في هذه الفوضى و هذا الخطر المحذق ،مما يجعلنا نطرح مجموعة من التساؤلات حول ما وقع و ما يقع بالمدينة الجديدة زناتة .

هل محاربة العربات المجرورة وتحرير الملك العمومي من إختصاص السيدين الباشا و القائد ؟

أليس من المفروض أن يكون التنسيق بين السلطتين (باشوية عين حرودة و دائرة زناتة)من أجل وقف نزيف إنتشار العربات المجرورة بواسطة الدواب ؟

هل يقتصر دور عناصر الحرس الترابي (القوات المساعدة) الوقوف في الشارع العام فقط ؟ بحجة عدم التوصل بالتعليمات .

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: