بالصور : تفاصيل ليلة إستثنائية قضتها “وطـنـي 24” لتغطية إحتفالات رأس السنة في الدارالبيضاء

وطـــنــي24 : عـزيـزبـالـرحـمـة /عدسة : بـنـيـحـيـا

يبدوا أن الترتيبات الأمنية التي سبقت الإحتفال رأس السنة الميلادية و كذا حالات الإعتقالات التي كانت في السنوات الفارطة قد أعطت أكلها و حدت من تلك الأحداث التي كانت تعيشها العاصمة الإقتصادية للمملكة من نهب و سرقة و عربدة تحت تأثير مختلف أنواع المخدرات و الكحول بحيث لم تسجل خلال الإحتفال برأس السنة 2018 تلك الأرقام المألوفة من التوقيفات .

توافدت مساء أمس الأحد 31 دجنبر 2017 مختلف المنابر الإعلامية المحلية و الوطنية على ولاية أمن الدارالبيضاء من أجل الوقوف على أخر الإستعدادات الأمنية لتأمين ليلة رأس السنة، أفراد خلية التواصل بولاية أمن الدار البيضاء مهمتهم  توجيه الإعلاميين والإجابة عن استفساراتهم الروتينية بخصوص البرنامج  في يوم استثنائي، انتظمت التشكيلات الأمنية في الساحة ، و كأنها فسيفساء مختلفة الأشكال والألوان، في ظل التعليمات الصارمة التي تلقتها كل فرقة على حدة من رؤسائها وظهرت الصرامة في صفوف التشكيلات التي اتخذت مواقعها بما يسمح للمصورين الصحافيين بالتقاط اللقطات التي يرغبون فيها بكل أريحية، وفي تلك الأثناء كان أفراد خلية التواصل يعملون على تجهيز منصة الكلمة التي سيلقيها عبد الله الوردي والي أمن الدار البيضاء أمام الصحافيين.

*عبدالله الوردي والي أمن الدارالبيضاء*

كانت كلمة والي أمن الدار البيضاء مقتضبة حيث أكد أن هذه الإجراءات تدخل في إطار التعليمات الصادرة عن المديرية العامة للأمن الوطني من أجل إحياء نهاية رأس السنة في الدارالبيضاء وسط ترتيبات أمنية محكمة مضيفا أن هذه التشكيلات الأمنية  التي ستخرج إلى الميدان و هذا العمل لا يمكن إعتباره روتينيا و لكنه عمل يخص كل سنة على حدا .

وأضاف الوردي أن سنة 2017 كانت فيها الأبواب المفتوحة التي أقيمت شهر شتنبر الماضي تحت شعار ” إلتزام و وفاء ” مؤكدا أن ولاية أمن الدارالبيضاء ملتزمة أمام المواطنين من اجل توفير السكينة و الطمأنينة و ذلك بتوفير أكبر عدد من العناصر سواء عناصر الزي المدني أو الرسمي التي تنتشر في الميدان و تكون في تواصل مستمر مع المواطنين .

و أكد والي أمن البيضاء كذلك أن الترتيبات الأمنية لهذه السنة فهي إستثنائية بحكم تواجد أعداد كبيرة من القواة الأمنية التي زودتنا بها المديرية العامة للأمن الوطني و كذلك بالوسائل اللوجيستيكية بالإضافة للفرق المتخصصة التي وضعت رهن إشارة المديرية العامة في هذا الإطار .

لتكون الساعة الثامنة ليلا هي نقطة الصفر لانطلاق التغطية الفعلية   في ليلة استثنائية بطعم الاحتفال برأس السنة الميلادية، حيث عرفت جل عمالات البيضاء تواجدا أمنيا مكثفا كما هو الشأن بالنسبة لمنطقة البرنوصي و عين السبع و مختلف المناطق الحساسة كمحطات القطار و القنصليات العامة و كذا كورنيش عين الذئاب الذي يعرف توافدا كبيرا من طرف المواطنين للإحتفال بهذه المناسبة لتكون هذه هي حصيلة ليلة إستثنائية رفقة العناصر الأمنية بمختلف مناطق الدارالبيضاء :

وعلمت ” وطني24 ” من مصادر رفيعة المستوى أن المنطقة الأمنية بإبن سليمان عرفت توقيف 4 أشخاص في حالة سكر علني في حين شهدت مختلف شوارع المدينة أجواء عادية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: