وكيل الملك يتابع ناشطا حقوقيا بإهانة المقدسات والثوابت الوطنية

إعتقلت عناصر الضابطة القضائية للأمن الوطني المسمى”بودا غسان”الناشط الحقوقي في مدينة خنيفرة، بسبب تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” أشاد من خلالها بحرق العلم الوطني بالعاصمة الفرنسية باريس.

كشف مصدر جيد الاطلاع ، أن الناشط الحقوقي، يتابع من طرف النيابة العامة بمدينة خنيفرة، بإهانة المقدسات والثوابت الوطنية، وسيعرض أمام هيئة المحكمة يوم غدا الاثنين.

وفي تفاصيل هذه القضية تم إيقاف “بودا غسان”يوم الأربعاء الماضي، بمدينة خنفيرة، والتحقيق معه على خلفية تدوينة كان كتبها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أشاد فيها بحادث حرق العلم الوطني في العاصمة الفرنسية باريس، بالإضافة إلى دفاعه عن موقفه خلال نقاشه في التعليقات، ليتم إحالته إلى بني ملال لاستكمال التحقيق معه والاحتفاظ به تحت الحراسة النظرية، قبل أن تقرر مصالح الأمن، يوم أمس الجمعة إعادته إلى خنيفرة، من أجل تقديمه أمام أنظار وكيل الملك.

وتعود واقعة حرق العلم المغربي، إلى خروج بعض الأشخاص نهاية شهر أكتوبر الماضي في العاصمة الفرنسية باريس، في مظاهرة حرقوا خلالها العلم الوطني، ما فجر الغضب داخل المغرب وخارجه، حيث تبرأ نشطاء حراك الريف من حارقي العلم الوطني، وأجمعت أصوات الحقوقيين والفاعلين السياسيين على رفض الواقعة، معتبرين أن هذه الحادثة مس برموز المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: