مصالح الحموشي تحط الرحال بعين حرودة وتوقف شخصا مبحوث عنه وطنيا..هل أصبحت عين حرودة مخبآ للمجرمين ؟؟

يبدو أن منطقة عين حرودة التابعة للنفود الترابي لعمالة المحمدية قد أصبحت بؤرة سوداء للأشخاص المبحوث عنهم في قضايا متعددة ومختلفة تتطلب المزيد من التدخل لدوريات امنية التي ينصب إهتمامها على مراقبة الطرق فقط … ودلك من أجل استثباب الأمن ومحاربة الجريمة بشتى أنواعها على الخصوص ظاهرة الاتجار في المخدرات التي أصبحت تشكل خطرا على شباب المنطقة بالدواوير المعروفة لدى الجهات المسؤولة تربيا ،ويلاحظ من خلال الاحصائيات المنجزة سابقا و التي تسهر عليها مختلف المصالح الامنية أن المنطقة تتطلب في القريب العاجل إحداث مفوضية للأمن الوطني نظرا للكثافة السكانية المتزايدة بالمنطقة التي أصبحت مدينة جديدة بموصفات عالمية ” زناتة الجديدة”، وكانت من مطالب ساكنة عين حرودة للجهات المسؤولة وطنيا التسريع بإحداث مفوضية الأمن الوطني بعدما خصصت الجماعة الحضرية لعين حرودة بقعة أرضية لبنائها، وفي هدا الصدد علمت جريدة وطني 24 الإلكترونية من مصادر جيدة الاطلاع أن عناصر فرقة الشرطة بمنطقة أمن سيدي البرنوصي بمدينة الدار البيضاء قد حلت بمنطقة عين حرودة زوال يومه الخميس  حيت تمكنت ،من توقيف شخص يبلغ من العمر 35 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بعدم الامتثال ومحاولة القتل العمد التي كان ضحيتها شرطي يعمل بالهيئة الحضرية بولاية أمن الدار البيضاء.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن  المشتبه فيه ، رفض الامتثال لإحدى دوريات الشرطة المكلفة بتطبيق إجراءات حالة الطوارئ الصحية، حيث تعمد الفرار بسرعة مفرطة على متن سيارته الخاصة والتسبب عمدا في إصابة مقدم شرطة بجروح نقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وأشار البلاغ الى أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الأمن الوطني مكنت من توقيف المشتبه فيه بمنطقة “عين حرودة” المحمدية ضواحي مدينة الدار البيضاء، فضلا عن ضبط السيارة المستعملة في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية بعد أن تخلى عنها المشتبه فيه بضيعة مهجورة بنفس المنطقة( عين حرودة).

وخلص البلاغ الى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل تحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: