فتاة تتسبب في نزاع بين شابين ينتهي بإعتقالهما بالشلالات نواحي المحمدية

تمكنت عناصر الضابطة القضائية للدرك الملكي بالمركز الترابي زناتة الشلالات صباح اليوم الاحد 27 شتنبر الجاري من إيقاف شخصين قاصرين ينحدران من تجزئة الصلب بالجماعة الترابية الشلالات نواحي المحمدية ودلك على اثر نزاع بسيط حول فتاة قاصر تبلغ من العمر16 سنة من قاطنة مشروع الشلال 2 .

وتعود وقائع هدا النزاع الى يوم امس السبت 26 شتنبر الجاري على الساعة الخامسة مساءا بعدما اخبرت الفتاة اخيها بمعاكسة المسمى(ع) لها حيت توجه على اثرها  المسمى (ر) لمقابلته رفقة صديقه وبعد مشادات في الكلام بين الطرفين تحول الى  تبادل العنف بواسطة انبوب حديدي (جعبة) و سكين خاص بالخضر وحوالي الساعة السادسة و النصف مساءا من نفس اليوم توجه المسمى(ع) رفقة اخيه المسمى (ي) الى منزل اخ الفتاة المتحرش بها وبعد حوار بينهما في تبادل للسب والشتم الدي تحول الى عراك بالضرب والجرح بواسطة العصي (هرواة) و سكاكين تستعمل في تقطيع الخضر بالإضافة الى الرشق بالحجارة من طرف المتطفلين مما ادى الى وقوع خسائر مادية لثلاثة سيارات خفيفة كانت مركونة امام المنازل المجاورة بمكان النزاع وفور علمها بالنزاع القائم بمشروع الشلال 2 انتقلت الى عين المكان دورية الدرك الملكي العاملة بمركز زناتة الشلالات لمعرفة الاسباب الحقيقية وراء هدا النزاع وكدا عن وجود او عدم وجود عصابة اجرامية كما ادعى احد المواطنون في تصريحاته لإحدى مواقع التواصل .

وبعد اجراء الأبحاث و التحريات الميدانية اتضح للضابطة القضائية المشرفة على البحت ان الامر ليس الا نزاع بسيط بين شابين اخوين و شاب اخر من ابناء المنطقة حول فتاة  و ان  الستين شخصا يشكلون عصابة اجرامية كما جاء في منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي و التي ظهرت في شريط فيديو ليس الا تجمهر مجموعة من شباب المشروع اتناء مشاهدتهم للمشدات بي الاطراف حسب ما جاء في بحث الضابطة القضائية  و كل الحجج و الدلائل موثقة بكمرات المراقبة المتواجدة بالشارع العام اضطلعت عليها مصالح الدرك الملكي من اجل الاستئناس و تبيان الحقيقة

 لينتهي البحث بوضع الاخوين القاصرين تحت تدابير الحراسة النظرية بعد الاستماع اليهم في محضر رسمي بحضور ولي امرهما طبقا لتعليمات النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية .

ومن المنتظر ان يتم تقديم الموقوفين امام انظار العدالة لتقول كلمة الفصل في حقهم بعد انتهاء الابحاث الجارية .

و في السياق ذات الصلة حول ما جاء من تصريحات و مغالطات في الموضوع المشار اليه من قبل شخص لا يفرق بين وجود الأمن  و إنعدامه  , وجود الجماعة و غيابها ,وجود الانارة ,و انعدامها ,غياب التنمية, شباب عاطل , كل ما طرحه هدا الشخص الوافد الجديد على المنطقة  يوحي بعدم المامه بما يجري   بالمنطقة و يتحدث عنها و كانه يقطن بها مند اربعين سنة  و ما فوق في حين ان الامر يتعلق بنزاع بين اطراف ليس الا لا علاقة له بالتسيير الجماعي او التنمية ( اسيدي خلينا من سياسة و الاحزاب  ولا بغتي التنمية حتى حنا بغينها و كنشاطروك الراي لكن ناقشوهادشي في الجماعة و البرلمان هوما صحاب الاختصاص)

اما ان كان مشكل  انعدام الامن حقيقي فنطالب من هدا المنبر المتحدث عنه بتقديم الحجج و الدلائل و القرائن الدامغة لتنوير الراي العام  الدي يعرف كل ما يجري بمنطقة الشلالات فيما يخص استتباب الامن وما تقوم به مصالح الدرك الملكي من مجهودات جبارة بالرغم من قلة عناصرها  و الامكانيات اللوجيستيكية  نظرا لشساعة المنطقة و كثافتها السكانية المتزايدة نتيجة النمو الديموغرافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: