شهيد يقدم محاور الإستراتيجية الوطنية والمخطط الخماسي الأول للسلامة الطرقية 2017- 2021 في مركش

أكد السيد عز الدين شهيد رئيس قسم السلامة الطرقية بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ، خلال العرض الذي قدمه في اجتماع للجنة الجهوية للسلامة الطرقية لمراكش – آسفي  الذي انعقد أمس الثلاثاء بمقر ولاية مراكش ،حول تقديم محاور الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017- 2026، والمخطط الخماسي الأول للسلامة الطرقية 2017- 2021.
 و حضره  والي جهة مراكش آسفي السيد عبد الفتاح البجيوي وعمال أقاليم آسفي والحوز وشيشاوة واليوسفية، أن هذه الاستراتيجية والمخطط الخماسي  يرومان تحقيق انخفاض في عدد قتلى حوادث السير بنسبة 25 في المائة في أفق 2021، و50 في المائة في أفق 2026.

وأبرز أن الاستراتيجية ترتكز على خمس رهانات تهم الراجلين ، وأصحاب الدراجات النارية، والحوادث التي تتورط فيها مركبة واحدة، والنقل المهني، والحوادث التي يذهب ضحيتها الأطفال أقل من 14 سنة، مشيرا الى أن نسبة الحوادث المرتبطة بهذه الرهانات تبلغ 87 في المائة ( حوالي 3000 قتيل ) من مجموعة قتلى حوادث السير بالمغرب.

وأشار الى أن الاستراتيجية تروم، أيضا، تركيز الموارد المخصص في هذا المجال على هذه الرهانات من أجل تحقيق المبتغى المتمثل في تقليص نسبة حوادث السير ب50 في المائة، وذلك من خلال الاعتماد على اجراءات واقعية وواضحة تكون كفيلة بتحقيق النتائج المرجوة .

وذكر المسؤول بهذه الوزارة، أنه سيتم تنزيل هذه الاستراتيجية على المستوى المحلي باعداد مخطط عمل خاص بهذه الجهة، مشيرا الى أن جهة مراكش آسفي تعتبر نشيطة في مجال السلامة الطرقية وأن الفاعلين في هذه المنطقة يطمحون الى الحد من ارتفاع عدد حوادث السير.

وأضاف أن هذه الجهة تأتي في المرتبة الثانية في عدد قتلى حوادث السير التي تم تسجيلها في الخمسة اشهر الأولى من السنة الجارية، ب 208 قتيلا أي بزيادة طفيفة بلغت 46, 1 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، وذلك بعد جهة الدار البيضاء سطات التي سجل بها خلال هذه الفترة 283 قتيلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: