سيدي البرنوصي:ماذا يجري قرب الثكنة العسكرية مولاي يوسف(قشلة عين حرودة)بأهل الغلام ..؟؟

ما يقع في النفوذ الترابي التابع لباشوية أهل الغلام يطرح مجموعة من علامات الإستفهام عن ما يجري من بناء للمستودعات السرية العشوائية  في واضحة النهار وأمام العيون التي لا تنام بجانب الثكنة العسكرية ” مولاي يوسف”( قشلة عين حرودة) في الحدود الترابي الفاصل  بين منطقة أهل الغلام التابعة لعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي ومنطقة الشلالات التابعة لعمالة المحمدية قبالة الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين المحمدية و المحامد الغزلان على مستوى كيلومتر  5.4 أهل لغلام حيت تشيد حاليا أربع مستودعات  كما توضح الصور وقد كشف احد مستعملي الطريق الوطنية السالفة الذكر في إتصال بجريدة وطني24 الإلكترونية  عن مجموعة من المعطيات التي تشير إلى أن الأرض المشيد فوقها المستودعات تحولت إلى منطقة صناعية دون حسيب و لا رقيب .

وأضافت ذات المصادر أن عملية البناء يشرف عليها رجل أعمال يمتلك مستودعا عشوائيا أخر بمنطقة الشلالات المحمدية وهو معروف لدى سلطات عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي التي تغض الطرف عن هده الخروقات وتضرب في العمق تعليمات وزارة الداخلية التي تحث على محاربة البناء العشوائي والضرب بيد من حديد  على كل من سولت له نفسه خرق القانون .

ويتسأل متتبعي الشأن المحلي بالمنطقة عن منح تراخيص للبناء قرب ثكنة عسكرية وكدا عن شرعية البناء الدي لازال يشيد الى حدود كتابة هده الاسطر وطالبوا بإيفاد لجنة من وزارة الداخلية للوقوف عن ما يجري بمنطقة أهل الغلام عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: