بالصور:طلاقات البارود تخلق الحدث في فعاليات موسم التبوريدة سيدي أحمد المجذوب بجماعة موالين الواد

ابن سليمان / عزيز بالرحمة 

تواصلت فعاليات موسم الولي الصالح سيدي أحمد المجذوب لليوم الرابع المنظم من طرف جماعة موالين الواد أولاد زيان بشراكة  جمعية شمس أولاد زيان للتنمية تحت شعار ” التراث الشعبي في خدمة التنمية المحلية ” و ذلك من يوم الإثنين 11 شتنبر إلى غاية يوم الأحد 17 من نفس الشهر

و في تصريح لــ” وطني 24 ” قال حسن عكاشة رئيس المجلس القروي للجماعة الترابية موالين الواد أولاد زيان إقليم بنسليمان أن هذا الموسم يعتبر موسما تقليديا لإحياء تراث فن التبوريدة الأصيل الموروث أبا عن جد بالمنطقة ( قبائل المجذبة )حيث يتقدم كل سنة شرفاء المجذبة بالمنطقة بطلب للمجلس القروي من أجل تنظيم هذا الموسم و إحيائه حيث تحج إليه السربات من كل حدب و صوب خصوصا مناطق الشلالات و أولاد زيان و بنسليمان ثم الكارة ( قبائل المذاكرة )

و أضاف الرئيس أن هذا الموسم كان ينظم بطريقة تقليدية محضة نظرا لقلة الإمكانيات اللوجيستيكية و منذ ثلاث سنوات تم عقد عدة إجتماعات بمقر الجماعة لتقييم الوضعية المالية بالخصوص و بعد نقاش مستفيض لجل أعضاء المجلس حول دعم هذا الموروث الثقافي الشعبي تقرر أن ينظم هذا الموسم في المستوى المطلوب أي تطويره من الناحية الميدانية و اللوجيستيكية و الرفع من القيمة المالية المخصصة حيث تساهم الجماعة ب 150 ألف درهم في غياب أي إعانات لا من وزارة الداخلية ولا وزارة الثقافة و غيرها من الجهات حيث إلتجأت اللجنة المنظمة لبعض المحسنين اللذين ساهموا في هذه الدورة

و أضاف حسن عكاشة أن مقدمي السربات التي وصل عددها هذه الدورة إلى 36 سربة ما يعادل 830 فارس تسلموا الحبة و البارود بالمجان و باقي مستلزمات التبوريدة و أضاف عكاشة قائلا أن اللجنة المنظمة إرتأت إلى رفض العديد من الطلبات من أجل المشاركة في هذه الدورة نظرا لقلة الموارد و الطاقة الإستعابية لا تسمح بالمزيد من السربات و في ختام حديثه نوه الرئيس بحسن النظام اللذي أبان عنه الفرسان و مقدمي السربات كما نوه بالدور الذي يقوم به عناصر الدرك الملكي و القوات المساعدة من أجل إستتباب الأمن بهذا الموسم كما دعا الساكنة إلى الحفاظ على التقاليد المغربية المحضة .  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: