المغرب وفرنسا يسيران قدما نحو خلق فضاء للسلم والازدهار

أكدت رئيسة لجنة الثقافة، والتربية والاتصال بمجلس الشيوخ الفرنسي، كاثرين موران ديسايي، ان المغرب وفرنسا ، يسيران قدما نحو خلق فضاء للسلم والازدهار، ورفع التحديات الكبرى المطروحة في هذه المرحلة المحورية من القرن ال21 ، التي تتميز بتحولات رقمية وبيئية.
واضافت في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء على هامش حفل استقبال اقامه امس سفير المغرب بباريس ، شكيب بنموسى بمناسبة عيد العرش، ان فرنسا والمغرب يواصلان العمل سويا من اجل تعميق اكثر لعلاقاتهما، والتحضير لمستقبل شبابهما، خاصة عبر التربية والثقافة.
واضافت تعليقا على الخطاب الذي القاه جلالة الملك بمناسبة عيد العرش ،انه خلال هذه المرحلة المتميزة بتحديات كبرى، خاصة على المستوى الاقتصادي والديموغرافي، والبيئي ،يتعين على نساء ورجال السياسة ان يظلوا مقتنعين بان التقدم يتحقق عبر العمل سويا .
واشادت موران دوسايي وهي ايضا عضو مجموعة الصداقة المغربية الفرنسية  بمجلس الشيوخ الفرنسي، بالاصلاحات الشجاعة والاساسية التي باشرها المغرب خلال السنوات الاخيرة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس .
وكان وزير اروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيفل ودريان ، قد اكد خلال حفل الاستقبال ان المملكة المغربية  منخرطة في مسلسل إصلاحات طموحة ، تهدف الى تحديث المؤسسات من خلال تنزيل دستور 2011 ،وصعود اقتصادي ،وادماج البلاد في شبكات التبادل والعولمة، مسلطا الضوء على العلاقة المتميزة “المتينة والمتجذرة في التاريخ” بين المغرب وفرنسا.
حضر حفل الاستقبال عدد من اعضاء الحكومة الفرنسية ، وبرلمانيين، ودبلوماسيين معتمدين بباريس، فضلا عن عدد من اعضاء الجالية المغربية المقيمة بفرنسا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: