المحمدية : ماذا تحتاج المواكبة الاجتماعية لسير مشروع المدينة الجديدة زناتة إلى الأمام؟

وطـــنـــي 24 :عـزيـزبـالـرحـمـة

هل يمكن للسلطة المحلية على رأسها الخليفة الأول للعامل بصفته ممثل جلالة الملك نصره الله وأيده أن تكون خارج إطار المواكبة الاجتماعية الخاصة بالسكن في إطار مشروع المدينة الجديدة زناتة ؟؟

هذا ما أصبح هو السائد و سيد الموقف بعدما إتضحت الرؤية وانكشفت المعالم وبترت أطراف المواكبة الاجتماعية بمكتب السيد الباشا حينما أصبح دور هذا الأخير سلبي فيما يخص التعامل مع القضايا الميدانية الخاصة بالمواكبة الاجتماعية بزناتة بما في دالك الإفراغات المحتملة التي أسفرت عن “دعاوي قضائية” ضد فاعلين جمعويين يجهل لحد الآن دور السيد الباشا في هدا الموضوع الذي اصبح يشغل الرأي العام المحلي والوطني

 وحديت ساكنة المدينة مما أثار حفيظة متتبعي الشأن المحلي المتسائل عن الإشراف المعهود للخليفة الأول للسيد العامل بعين حرودة في حماية المواطن وإستثباب السلم الاجتماعي فيما يتعلق بقضايا الإفراغات بالمدينة الجديدة زناتة وإعطاء البدائل الازمة في هذا الباب… ناهيك عن غياب دوره الفعلي في عملية إعادة الإيواء الأخيرة المنظمة من طرف شركة تهيئة زناتة بموطيكس في إطار المواكبة الاجتماعية الخاصة بالسكن .

علما أن السيد عامل عمالة المحمدية زناتة قد سبق له أن ترأس ثلاثة اجتماعات للأيام البيئية المفتوحة المنظمة من طرف شركة التهيئة سنة 2014 والتي اختتمت بالقاعة المغطاة بعين حرودة…

…وفي نفس السياق نبهت  عناصر جمعوية فاعلة وجادة في العمل بالمنطقة إلى هدا التأثير السلبي لحياد الباشا على سير المشاريع التنموية الاستثمارية  المبرمجة علما منها أن المشروع قد عرف تعثرات وتأخر كبير مند توقيع البروتوكول أمام أنظار جلالة الملك حفظه الله سنة 2006 بالعاصمة الاقتصادية للمملكة.

فهل سيتوقف قطار الاستثمار بالمدينة زناتة نتيجة حياد سلبي يراد به تسير الأزمة وتصديرها عوض مواجهتها بكل مسؤولية طبقا للمفهوم الجديد للسلطة كما جاء في خطابات جلالة الملك نصره الله؟ أم أن المواكبة الاجتماعية تحتاج الى تصحيح في المفهوم الأكاديمي بدونه سيبقى المشروع  بتسيير من نوع خاص اسمه ” التدبير المفبرك باللغة السلبية …يتبع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: