المحمدية:من المستفيد في ترويج للمغالطات حول مصير ملف السكن ببلدية عين حرودة..!؟

قال السيد محمد هشاني رئيس بلدية عين حرودة (عمالة المحمدبة)أنه منذ مدة والمجلس يشتغل على ملف السكن و قد كنا ولا زلنا صرحاء مع الجميع بخصوص هذا الملف،الآن والحمد لله إنطلق هدا الملف بتهيئة منطقة لإعادة إيواء 8800 أسرة من قاطني دور الصفيح حسب الإحصاء المعتمد من طرف السلطات مع كل ما عرفه هذا الإحصاء من إغفالات و إختلالات و مشكل الأسر الحديثة .
وفي إطار لقاء اللجنة التقنية لتتبع إنجاز مشروع المدينة الجديدة يوم الإتنين الماضي و بخصوص النقطة الثانية من جدول الأعمال و التي تهم”إعادة الإيواء دور الصفيح”.
سيتم تسليم البقع التي جهزت بمنطقة إعادة الإيواء لحوالي 1234 أسرة في الأسابيع القليلة القادمة من مجموع الدواوير التي إما تعيق تقدم إنجاز مشروع إعادة الإيواء آو التي تعيق تقدم تهيئة المدينة “دوار بوزيك .بريك.بنسيمو و بعض قاطني أراضي سوجيطا”…
على أن تستمر عملية إعادة الإيواء عبر مراحل ودالك حسب تقدم إنجاز منطقة إعادة الإيواء التي من المفترض أن تكون في شهر غشت 2020 . وأضاف السيد هشاني الدي قدم توضيحات مهمة لساكنة زناتة بخصوص هذا الملف الدي إستغله البعض في تصفية الحسابات السياسية وغيرها عبر ترويج معلومات خاطئة للساكنة التي تعرف جيدا ما يدور وما يجري في الكواليس بخصوص هذا الملف الشائك والمتعدد الأطراف المتدخلة فيه.

وأشار السيد رئيس الجماعة الحضرية لعين حرودة في تدونية له على منصة التواصل الإجتماعي(الفايسبوك)أنه قد إستقبل 6000 أسرة من مجموع الدواوير المستهدفة خلال تدخله في هده النقطة من جدول الأعمال طارحا السؤال البديهي و الذي يؤرق الجميع و المتعلق بمصير الأسر المغفولة و الأسر الحديثة المؤسسة بعد الإحصاء المعتمد ؟
فكان الجواب كتالي :
نتوكل على الله و نبدأ العمل بتسليم البقع للأسر المسجلة و من تم المرور إلى الأسر الأخرى التي لم تستفد بعد لحل إشكالياتها تدريجيا هذا هو الجواب نقله السيد الرئيس حرفيا لتعميم الفائدة و تنوير الرأي العام …
و يؤكد السيد هشاني قائلا “أننا مستمرين في طرق جميع الأبواب امن أجل التغلب على جميع الصعاب التي تعيق تحقق إستفادة جميع ساكنة دواوير الجماعة”.
وأضاف المتحدث أنه في هذا الإطار “سيكون لنا لقاء في الأيام القليلة القادمة مع رئيس الحكومة في إطار لقاء تواصلي سيجمعه برؤوساء الجماعات الترابية بجهة الدار البيضاء سطات .
و سيكون على عاتقنا نقل بكل صدق و أمانة أصوات اسر دواوير تراب الجماعة التي لم يشملها بعد برنامج إعادة الإيواء والإستفادة من السكن الائق داخل تراب الجماعة عين حرودة.

ليس طرح المشكل فقط بل تقديم و طرح و شرح اقتراحاتنا بشكل عملي كجماعة ترابية اقتراحات نراها مناسبة لحل مشكلتي أساسيتين تتمثلان في1 توفير العقار،2 توفير التمويل …هذا دورنا هاته رسالتنا و الله المستعان”.

ويبقى السؤال المطروح وسط ساكنة المدينة الجديدة من له المصلحة في ترويج للمغالطات حول مصيرسيرملف السكن ببلدية عين حرودة..؟ ومن المسفيذ..؟ وما نوع الإستفادة التي تجعل البعض توجيه إتهامات مجانية لتاجيج الأوضاع وعرقلة سير هذا الملف أم أن أصحاب الحملات الإنتخابية السابقة لأوانها هي التي تريد الركوب على الملف وهموم المواطنين …. ولنا عودة في هذا الموضوع الذي أثار جدلا واسعا وسط ساكنة زناتة بشكل خاص و الجهة بشكل عام…يتبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: