المحمدية:تمديد الحراسة النظرية وتعميق الأبحاث بعد تورط عنصر من القوات المساعدة في قضية ما باث يعرف بدركي ومخزني الشلالات

علمت جريدة “وطــنــي24“الإلكترونية من مصدر رفيع المستوى أن السيد وكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية قد أمر صباح اليوم الإثنين 17 غشت الجاري بتمديد فترة الحراسة النظرية في حق كل من الدركي والمخزني المزيفين وتعميق الأبحاث والتحريات الجارية  بعد الطلب الدى توجهت به الضابطة القضائية بالمركز القضائي بسرية المحمدية الى النيابة العامة نظرا لوجود معطيات جديدة من شانها أن تقود إلى شخص أخر مشتبه في تورطه في القضية و هو يعمل كخياط للملابس بإحدى المدن بجهة الدارالبيضاء- سطات .

وأضافت ذات المصادر أن الموقوفين إعترفا تلقائيا بالمنسوب إليهما وكدا بالشخص الدي سلمهم الزي النظامي لرجال الدرك الملكي و القوات المساعدة  والأصفاد التي ضبطت بحوزتهما أثناء عملية الإيقاف المعني بالأمر يعمل بثكنة القوات المساعدة بالحي المحمدي الشهيرة بقشلة ” جانكير” بالدار البيضاء وتم تنقيله إلى ثكنة عين حرودة في إطار مهمة .

وبناءا على تعليمات النيابة العامة إنتقلت عناصر الدرك الملكي إلى مقر عمل عنصر القوات المساعدة من أجل ايقافه لكن لم تتمكن نظرا لإسميه الكامل غير صحيح مجهول حسب تصريح مسؤولي الثكنة العسكرية التي يشتغل بها لتربط الضابطة القضائية إتصالا في الحين بالنيابة العامة التي أمرت بتشديد الأبحاث و التحريات للوصول الى المشتبه أو المشتبهين في هده القضية التي أشغلت الرأي المحلي بصفة خاصة و الوطني بصفة عامة .

وفي السياق ذات صلة كشفت مصادر مقربة من الملف أن أربعة أشخاص ضحايا الموقوفين تقدموا بشكايات مباشرة لدى عناصر الدرك الملكي المشرفة على البحث مفادها تعرضهم للنصب والإبتزاز بطرق إحتيالية خطيرة .

من المنتظر أن تكشف الأبحاث المكثفة لمصالح الضابطة القضائية للدرك الملكي بالمحمدية عن المفاجآت في هده القضية.

وكانت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي زناتة(الشلالات) التابع لسرية المحمدية القيادة الجهوية بالدارالبيضاء قد تمكنت مساء يوم السبت 15 غشت الجاري من إيقاف شخصين من أجل انتحال صفة ينظمها القانون

في تفاصيل هده القضية كشفت مصادر نت الجيدة الاطلاع ان دورية للدرك الملكي بالشلالات ضواحي مدينة المحمدية كانت تجوب المنطقة قرب سد وادي حصار المتواجد في الحدود الترابي بين الجماعة الترابية الشلالات و جماعة سيدي حجاج وادي حصار ودالك من أجل إستثباب الأمن ومحاربة الجريمة العابرة من مناطق أخرى .

وبناءا على المعطيات الأولية التي توصلت بها مصالح الدرك الملكي سابقا مفادها أن شخصين يمتطيان سيارة من نوع “هونداي اكسنت” ويقومان بابتزاز المواطنين مقدمان أنفسهم الاول دركي والثاني عنصر من القوات المساعدة(مخزني)  حيت تم تجميع كل هده المعطيات التي قادت إلى وضع حد للموقوفين وتم ضبطهما متلبسين يقومان بالأفعال الإجرامية السالفة الذكر والغريب في هده القضية أن الموقوفين يرتديان الزي النظامي للدرك الملكي والقوات المساعدة ليتم اقتيادهما إلى مقر الضابطة القضائية من أجل تعميق البحت الدي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة حيت كشفت الابحاث الأولية أن الشخص الدي يرتدي ملابس رجال القوات المساعدة من ساكنة مشروع السلام منطقة اهل لغلام سيدي البرنوصي ولازالت عناصر الضابطة القضائية تجري ابحاتها تحت الاشراف المباشر لقائد سرية الدرك الملكي بالمحمدية .

يـتـبـع….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: