العيون..إجتماع لتفعيل إجراءات الحد من تأثيرات فيروس كورونا المستجد

احتضن مقر ولاية جهة العيون – الساقية الحمراء، اليوم الاثنين، اجتماعا خصص لبحث سبل تفعيل الإجراءات المتخذة للتصدي لفيروس كورونا “كوفيد – 19″ والحد من تبعاته، بمشاركة عدد من المتدخلين والفاعلين المعنيين.

ويندرج هذا اللقاء التحسيسي، الذي رام بحث واستجلاء الإجراءات المتخذة للتصدي لفيروس كورونا المستجد، في إطار الجهود التي تبذلها المصالح المعنية للرصد والتصدي لهذا الوباء.

وفي كلمة بهذه المناسبة، شدد والي جهة العيون الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، على ضرورة التقيد بتعليمات الوقاية للتصدي للوباء من خلال التعبئة الجماعية أولا، وعبر الحد من التنقلات بدون سبب ثانيا، منوها برسالة شباب العيون التي حملتها وسائط التواصل الاجتماعي عبر حملة #اكعد فبلدك# (خليك فدارك)، والتي سجلت الحاجة إلى لزوم المواطنين لبيوتهم لتطويق الوباء.

وقال الوالي إن هذا اللقاء يروم أجرأة عدد من التدابير التي يتعين القيام بها على مستوى اليقظة، وتدبير التجمعات، والنظافة والوقاية داخل المؤسسات التي تستقبل العموم، ووضعية التموين ومراقبة الأثمان وحالة الأسواق.

وفي هذا الصدد، أكد السيد بكرات أنه يتوجب على جميع المصالح الأمنية والإدارية والجماعات الترابية بجهة العيون – الساقية الحمراء رفع درجة التعبئة والتحسيس من أجل الانخراط في المجهودات والإجراءات اللازمة لتدبير هذه الوضعية الدقيقة.

من جانبه، قدم المدير الجهوي للصحة بالعيون الساقية الحمراء، المدير الإقليمي للقطاع بالنيابة بالعيون، علي الهواري، عرضا حول “المخطط الجهوي لليقظة والتصدي لمرض (كوفيد – 19)”، تطرق من خلاله إلى مفهوم الفيروس وتحديد أعراضه الرئيسية وتأثيراته، كما أعطى لمحة عن الوضعية الوبائية عالميا ووطنيا.

وأشار إلى أن الإجراءات المتخذة في إطار اليقظة والمراقبة الوبائية تشمل المراقبة الصحية في نقاط العبور، وتعزيز نظام المراقبة الوبائية للتعفنات التنفسية الحادة والوخيمة، ووضع نظام خاص لرصد الحالات المحتملة بالمؤسسات الصحية، وووضع نظام لتتبع الأشخاص المخالطين للحالات المؤكدة.

وأكد أن تفعيل المراقبة على الصعيد الجهوي يشمل بالإضافة إلى إنشاء خلية للتتبع بالمديرية الجهوية للصحة يترأسها المدير الجهوي، إنشاء خلايا للتتبع بالمندوبيات الإقليمية للصحة برئاسة مناديب الصحة بأقاليم بوجدور وطرفاية والسمارة.

وأوضح أن من ضمن الإجراءات تعزيز تدابير الرقابة الصحية في نقاط مراقبة الحدود في الجهة (مطار الحسن الأول بالعيون، ومطار السمارة، ومينائي العيون وطرفاية)، مع تزويد مطار العيون الحسن الأول بكاميرا حرارية، وتعيين طبيب لمراقبة جميع الرحلات الدولية بذات المطار، لافتا إلى أنه تم وضع رقم أخضر رهن إشارة ساكنة الجهة هو.. (141).

وتناولت تدخلات باقي القطاعات أهم التدابير والإجراءات المتخذة على مستوى المصالح التابعة لها داخل تراب الجهة، لاسيما ما يتعلق بالحملات التحسيسية للموظفين والمتعاملين مع الإدارة والحرص على تطبيق معايير الوقاية والنظافة.

وتم التركيز على دور الإعلام والتواصل، من خلال استغلال الوسائل المتاحة للتحسيس وتوعية المواطن حول المرض وسبل الوقاية منه، وإعداد مطويات وشرائط للتوعية الصحية، وتعزيز الرقم الاقتصادي لوزارة الصحة، وإشراك كافة المتدخلين في البرنامج (أكاديمية التربية، والسياحة، والشبيبة والرياضة، والمجتمع المدني…).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: