الخطاب الملكي يقدم تشخيصا موضوعيا وواقعيا لوضعية الحكامة العمومية

أكد سعيد خمري أستاذ بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء أن الخطاب الملكي السامي الذي وجه جلالة الملك محمد السادس إلى الأمة مساء أمس السبت بمناسبة الذكرى 18 لعيد العرش، يقدم تشخيصا موضوعيا وواقعيا لوضعية الحكامة العمومية.وأوضح الأستاذ خمري، في تصريح خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي كان واضحا ومباشرا في نفس الوقت،وذلك من خلال إشارته إلى أن المجتمع المغربي يعاني من اختلالات عميقة مرتبطة من جهة بالإدراة التي تنتج أحيانا سياسة الإهمال، ومن جهة أخرى بالأحزاب التي لا تقوم بعضها بالأدوار المنوطة بها في التأطير والوساطة.وأشار السيد خمري إلى أن الخطاب الملكي يمنح خارطة طريق لكي يشتغل الأشخاص العاملون في الإدارة العمومية بطريقة جدية وفعالة لصالح المواطنين، مع التأكيد على أن الأحزاب السياسية يتعين عليها أن تعيد النظر في سياساتها لتستجيب لانتظارات الساكنة عبر التأطير والوساطة.كما سجل الأستاذ الجامعي أن الخطاب الملكي دعا إلى تظافر كل الجهود من أجل تعزيز السياسات التنموية لصالح المواطنين بكل جهات المغرب، موضحا أن تحقيق هذا الهدف رهين بربط المسؤوبية بالمحاسبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: