إنفراد:إعتقال عنصرين من”البلير”في قضية”دركي ومخزني”الشلالات و الإهتداء إلى عصابة للنصب والإحتيال الإلكتروني

نجحت مصالح الضابطة القضائية العاملة بالمركز القضائي للدرك الملكي بسرية المحمدية من فك خيوط قضية ما بات يعرف بـ”دركي ومخزني”الشلالات ضواحي المحمدية حيت كشفت مصادرنا الخاصة أن الأبحاث الجارية  قادت إلى إعتقال عنصرين من الفوج الثاني للواء الخفيف (البلير) الدين يعملون بالزي النظامي للأمن الوطني والتابعين لثكنة القوات المسلحة الملكية  بعين حرودة  وتم أيضا الإهتداء إلى عناصر أخرى تابعة للقوات المساعدة  .

وتضيف ذات المصادر الجيدة الإطلاع على القضية أن مصالح الدرك الملكي بعد تشديد و تعميق أبحاثها الميدانية طبقا للتعليمات الصارمة للنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية قد اهتدت إلى مجموعة خطيرة تشكل عصابة متخصصة في النصب والإحتيال الإلكتروني  عن طريق إبتزاز الفتيات وتصويرهن عاريات على مواقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” .

وكشف البحت على أن أفراد العصابة موضوع بحت الضابطة القضائية  كانت تقوم بتزوير بطائق الحسابات البنكية وغيرها من الأفعال الإجرامية الخطيرة حيت جاء الوصول إلى هده العصابة بعدما تم إخضاع هواتف الموقوفين على  مختبر التحليلات الجنائية التابع للدرك الملكي تبين أنها تحمل معلومات ومراسلات قادت إلى العصابة السالفة الذكر .

وكشف البحت أن أفراد العصابة يتوفون على سيارات فارهة ويكترون شقة قرب متجر أسواق السلام  بمدينة المحمدية  ويصرفون أموال طائلة في المخدرات والخمور الباهظة الثمن .

واضافت مصادرنا أن المعتقلين كانوا يشترون الزي النظامي من خياطين الأول ينحدر من مدينة الجديدة  والثاني خياط مدني عسكري بالدارالبيضاء .

وقد تم تقديم المتهمين يوم الجمعة أمام أنظار النيابة العامة بابتدائية المحمدية التي أمرت بإيداعهما السجن في إنتظار إحالتهما على هيئة الحكم لتقول كلمة الفصل في حقهم  فيما لازالت الأبحاث جارية للوصول إلى باقي المتورطين المفترضين .

فك خيوط هده القضية التي أشغلت الرأي العام ابانت عن حنكة فرقة الأبحاث الدركية المشرفة على البحت وكدا عن صارمة النيابة العامة في تطبيق سمو القانون الدي يعلو ولا يعلى عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: